الحوار المتمدن - موبايل



زين وآلان: الفصل الثاني 2

دلور ميقري

2018 / 9 / 7
الادب والفن


" سيامند "، وهوَ الكرديّ الدمشقيّ، كان أيضاً يعرف معنى فقدان المرء للغته الأم داخل مدينة كبيرة، سبقَ وقدَمَ إليها أسلافه وكانوا محاطين بمشاعر الحذر والريبة حال أغرابٍ، مبتلين بالجذام. وإنه صديقه " عبد الإله "، من وضعه ذاتَ مرة في صورة التشكيلة الاجتماعية، هنا في المغرب، وذلك في قالبٍ من التفلسف الغالب عليه نبرة الهزل:
" لم تكن مراكش ذاتَ طابع أوروبيّ، حال مدن السواحل الشمالية والغربية؛ ثمة، أين رطنَ مواطنونا باللغات الإسبانية والبرتغالية والفرنسية، خصوصاً من كانوا خدماً للمستعمرين بصفتهم العسكرية أو المدنية. إنها إلى الأمس، وإلى حدّ كبير، كانت تُشبه الحواضر الداخلية في المشرق، لناحية غلبة اللغة العربية وروح المحافظة. الجبال المحيطة بمراكش، ظل ساكنوها يتكلمون الشلحة ولا يعرفون من العربية سوى بعض الآيات القرآنية، يلفظونها كيفما اتفق. إلا أنهم بمجرد ما يُحتضنون من لدُن المدينة الحمراء، المحاصرة بالصحاري، تراهم تبرؤوا من لغتهم وأقبلوا في حماسة على التكلم بالمحكية الدارجة. على أنكَ لا يذهبن بك الظن، أن تلك المدن الأخرى قد تطبّعت بالحداثة نتيجة هيمنة الأوروبيين على مقدراتها لعدة قرونٍ خَلَت. لا، بل إنها بقيت على شيء من الجمود ضمن علاقاتها الاجتماعية، المقننة وفق تعاليم الدين الحنيف ـ كما المحار داخل قوقعة صدفية، مهملة مع أحلام مستحيلة على رمل ساحلٍ ساخن ".
ولكن كيفَ استقبلته مراكش، بوصفه غريباً قادماً من المشرق ويبغي الإقامة فيها؟ يمكن القول، أنّ المدينة الحمراء قلبت حياته رأساً على عقب. تماماً مثلما كان الأمرُ على أثر وفاة أبيه، حيث سيعرفُ من وقتها طعمَ الحياة البكر بدءاً بقضمه للتفاحة المحرّمة. حق له عند ذلك تذكّر غشيانه لأول مرة مجتمعَ المدينة الحمراء، آنَ كان عليه تقديم نفسه لآل " الفيلالي " في الفيللا ذات الأدوار الثلاثة، الكائنة عند مدخل حي غيليز، الراقي. سرعان ما قبلوه هناك كقريب، طالما أنه عم طفلةٍ ما تنفك في رعايتهم من نعومة أظفارها، باعتبارها ـ كذا ـ حفيدة كبيرهم الراحل.
دأبَ " سيامند " منذئذٍ على الرفرفة بأجنحة طائر السعادة، مهيمناً على مشهد المدينة بوسامته وأناقته، فضلاً عن محفظته المحشوة بالعملات الورقية. كون الغذاء الجنسيّ ميسوراً حدّ الإباحة، فإنه انغمس في علاقات نسائية عديدة لدرجة كاد يفقد فيها براءته تماماً. ولقد أنعكس هذا الجانب السلبيّ، ولا غرو، على صلته بأول فتاة خفق قلبه لها؛ ونعني بالطبع، " خدّوج "، الابنة الصغرى للأسرة المُحسنة. لقد بدا لها قليلَ الصبر، الشابُ الغريب، المعتاد على البنات السهلات المنال. من ناحيته، صُدِمَ كرجل قادم بعقلية مشرقية مما عاينه من حرية في شخصية الفتاة وما يحتويه كلامها من تعبيرات جنسية، مكشوفة ومستهترة.

***
هوَ ذا على درب حي غيليز، مستعداً لمقابلة إحدى الشخصيات المهمة، تتلألأ حبّات العرق على جبينه ورقبته جرّاء موجة الجفاف في هذا الربيع. وكان يفكّر عندئذٍ، بأنّ الشجاعة لن تعوزه حينَ سيقدّم " زين " على أنها خطيبته: " كما لم أفتقدها عندما كنت مرسلاً مع مواطنيها الشبّان إلى الجانب الآخر من الصحراء، لخوض حربٍ ربما قررت مصيرَ المنطقة لأجيال عدة قادمة ". وعادته ذكرى الحرب مع ولوجه القبو البار، الأشبه بأحد الملاجئ العسكرية، وتساءل في نفسه ما إذا كان ذلك الضابط الكبير يُشبه أيضاً ما عرفه من أنداده في الوطن، المعرّفين عموماً بالجشع وانعدام الإنسانية.
" تصوّر لو أنها لحقت بك إلى هذا المكان، المرأةُ ذات الثوب الأحمر؛ أتراك ستترك جلسة العمل المهمة، لتعمد إلى مطاردة طيفها؟ "، سألته فتاته في جدية. على أنه تمهل قليلاً في الجواب، مراوحاً قدميه عند المدخل الداخليّ للبار. فلما أيقن من خلو ملامحها من علامة سخرية، بادر إلى جوابها: " ما زلتِ كالآخرين، تعتقدين أنها طيفٌ وعلى الرغم من رؤيتك لها على مسافة بضع خطوات. حسناً، ليكن أنها طيفٌ. إننا في حالات كثيرة نود لو يتحول من نعرفه إلى شكل هلاميّ، لنستطيع التحكم فيه "
" هه، يا له من تصوّر طريف لم يخطر لي ببال! "، قالتها ضاحكة. وما لبثت أن عانقته في ود، كأنها تعتذر عن سؤالها. كان " سيامند " ما ينفك مقطباً حاجبيه حينَ أضحى داخل القبو، مشمولاً بعتمة عميقة، مخترقة هنا وهناك ببصيص أضواء خافتة، بيضاء وملونة. دعا صديقته لانتظاره في إحدى الصالات الصغيرة، المفروشة بأرائك جلدية، ثم اتجه نحوَ البار. جلبَ قدحَيْ شراب غازيّ كبيرين، ثم عاد بخطى حذرة إلى مكان الفتاة. " عبد الإله "، كان قد أوصاه بالانتظار ما لو حضرَ قبله إلى موعد الاجتماع. على أنّ الرجل لم يتأخر بحال، وها هيَ خطاه بدَورها تتحسس طريقها في عتمة الممر، بطيئة ومتأنية.







اخر الافلام

.. مؤتمر وزراء الثقافة العرب يشهد توقيع اتفاقية -حضانات رواد ال


.. وزير الثقافة التونسي يؤكد على عمق العلاقات بين مصر وتونس


.. معاً نستطيع..Poder | أيام قرطاج السينمائية 2018 | PROMO




.. اللغة الروسية أساسية في المنهج السوري ! و مُحِبو صلاح الدين


.. تفاعلكم : جدل في تونس بعد خروج ممثل عاريا على المسرح