الحوار المتمدن - موبايل



تظاهرات البصرة وألاصابع الخفية

خالد القيسي

2018 / 9 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


ألتظاهرات في البصرة وألاصابع الخفية

تشهد الناس في بلدنا بركانا يتململ ، وتتطاير حممه وتنتظر انفجاره، مجسدا في الغليان السريع في مظاهرات البصرة اتي تعاني منذ الأزل من ملوحة المياه ، التي تخطت المألوف وحطمت كل شيء من حولها، مقرات لأحزاب ، بناية الحكومة المحلية { المحافظة }، دور سكنية ، بحرائق حولتها الى أنقاض ، واستثنت أخرى ، وكأن هذه الجمادات هي المسؤولة عن ما غفلت عنه الحكومة المحلية ، وسرقتها ألأموال ألمخصصة للخدمات والاعمار والتطوير ، والحكومة المركزية بتقاعسها عن المتابعة والمحاسبة والتلكوء في تقديم الأموال ، بفعل الفساد الذي ضرب بقرونه في كل الاتجاهات ، وبرلمانها الذي يشرع لاعضائه ما هوجديد و مفيد، اضافة الى ما يكلف الخزينة النائب الواحد مليار وأربعة مائة مليون دينار سنويا .( 1)
الحكومة ممثلة ظاهريا بالشيعة التي تنظر بعيونها وتشاهد ما يجري منذ خمسة عشر عام من مؤامرات ، وتقف مكتوفة ألايدي ، بلغ مداها الاقصى في تعاضد الأمريكان واسرائيل ودول الخليج ممثلة في السعودية وهم يقذفون الشرالمستطير الذي لا يهدأ حتى تؤد التجربة التي ولدت في نيسان 2003 .
كانت الوسائل المتعددة القديمة والمبتكرة التي تعامل بها هؤلاء تتصاعد ، من اشعال الفتنة الطائفية بين جناحي الوطن ، وتحرض قومي على ألانفصال ، وادخال الضواري المتوحشة التي فتكت وبصورة مخيفة في جسد البلد ، لم يبقى بيت أو مسجد أو زرع أو تراث الا دمر، ناهيك عشرات ألآلاف من الضحايا الابرياء التي قبرت بوسائلهم ألدنيئة ، واستعداء دول الجوار بتقليل حصة المياه من المصدر، ساعدتها الطبيعة في قلة الامطار، وزيادة ألاحتباس الحراري، ثبت ما تقدم من افعال حجة ودليل على معاقبة ألشعب العراقي .
المنصف لما يراه في مشاكلنا الاقتصادية والسياسة والاجتماعية في ضوء تجربة ما حدث ويحدث من أخطاء تقع على عاتق السعودية وحلفائها اسرائيل وأمريكا ،بتغذية وخلق المشاكل التي حلها البلد بسواعد ابنائه وبكثير من دمائهم ،وفي المقدمة منهم الحشد الشعبي التي تعمل السعودية وباصرارعلى تحجيم دوره باشاعات مبالغ فيها وكاذبة ،وخيالات بعيدةعن الواقع في خوف ما تراه انه حزب الله ثاني مجاور لها .
يؤسفني ألقول ان ما لحق من أذى بالحشد كانت الشيعة أعجز من دفعه ، أو حتى ألاعتراض على الاصوات النشاز التي تطالب بحله ! وها هي الحشود الهائجة تحرق مقراته بفعل المندسين من بقايا تحالف ألبعث ومرتزقة المال الخليجي والانسياق الانفعالي من بعض المتظاهرين .
ان جمرة الخبث حكام آل سعود ، ورجز شياطين الفكر التكفيري ، استغلت ما يعانيه الشعب العراقي من نقص في الخدمات والماء والكهرباء ، فالقت جمرات الحقد بين الناس المحقة في مطاليبها ، لاشعال قتال شيعي شيعي وتدمير مدنهم وقتل أبنائهم ،وكسر العلاقة بينهم والحشد الشعبي، قد تصل في مدياتها الى ألمقدسات ، وهذا ما تريده الوهابية في السر والعلن .
هذا الترتيب الدولي المتناسق يشد أزره اعلام خليجي وبيد بعض من كتاب وفضائيات مرتزقة تدعي انها عراقية ، تحاول اسقاط الحشد باعين لناس ،والاساءة الى مشاعرهم بنقل الكلام المحرف وعدم الدقة في نقل الحقائق وتشويهها .
الندامة لا تغني ..عندما تنحرف التظاهرت عن مراميها ومقاصدها ، واذا علا صراخها ، واشتد سعيرها ، حينئذ لا يمكن تدارك الموقف وما يحدث ، وكما حصل في سوريا طلاب ابتدائية تكتب على الحائط شعارات ضد الدولة الى أن صارت ناركبرى أشعلت سوريا كلها .
(1) حوار النائب مشعان الجبوري مع احدى الفضائيات العراقية







التعليقات


1 - تحياتي اتاذ خالد-مقالتك رصينه ومسؤله يجب انيدرسها
الدكتور صادق الكحلاوي ( 2018 / 9 / 13 - 08:21 )
يجب ان يدرسها ويتعلم منها كل مخلص شريف لوطننا العراقي العزيز
مع تقييمي العالي لشجاعة الكاتب وتحياتي المخلصة له

اخر الافلام

.. سعداوي: إشادة بالجهود الإماراتية لإحلال السلام في العالم


.. عبد الهادي: المصالحة الأفغانية دليل على متانة علاقات الإمارا


.. البث المباشر لسكاي نيوز عربية




.. النوايسة: جهود مشتركة من الإمارات والسعودية لإنهاء الصراع ال


.. سوريا.. الدول الضامنة والحلول الوسط