الحوار المتمدن - موبايل



نظام على حافة قبره

فلاح هادي الجنابي

2018 / 9 / 11
مواضيع وابحاث سياسية


هل من الممکن أن نجد قادة ومسٶولين في العالم کله بوقاحة وصلافة ملالي إيران الذين يبدو واضحا من إنهم قد تخلوا عن الخجل منذ زمن طويل ولذلك فإنهم لايستحون من أي شئ، وعندما يدعي کبير الدجالين وساحرهم الاکبر الملا خامنئي بأن الاوضاع کلها طبيعية وإن بمقدور نظامهم مواجهة الاوضاع الداخلية السيئة والعقوبات الامريکية والتغلب عليها!
الملا خامنئي الذي يجلس على إمبراطورية مالية تقدر بأکثر من 95 مليار دولار، لايخجل أبدا عندما يدعو الشعب للإقتصاد وشد الاحزمة على البطون في حين أن أبنائه وعائلته يعبثون بمليارات الشعب ويضعونها في حساباتهم الخاص، والذي يثير السخرية هو إن الملا خامنئي الذي يطالب الشعب الايراني المغلوب على أمره لشد الاحزمة على البطون، فإنه لايبادر لصرف ملياراته على الشعب بل وحتى إنه لايصرف من الموجود في الخزينة الايرانية خوفا على النظام وليس على الشعب ويطالب الاخير بکل وقاحة بأن يتحمل الاوضاع ويواجهها!
هذا النظام الذي حاول دائما إظهار نفسه کنظام قوي ومتماسك ويمسك بزمام الامور ولايخشى أحدا، جاءت إنتفاضة 28 کانون الاول 2017، التي تقودها منظمة مجاهدي خلق لتفضحه فضيحة کبيرة جدا أمام العالم کله وتجعله يبدو کقزم صغير مرعوب ضاقت به الدنيا بما رحبت وإن الحديث عن إحتمالات سقوط النظام وماشابهه من مواضيع صار يتکرر وبصورة ملفتة للنظر بعد هذه الانتفاضة التي لايستطيع النظام إخمادها برغم کل ممارساته القمعية.
العالم لاينظر الى تبجحات ومزاعم النظام الواهية فقد صارت الصورة واضحة عنده فهو ينظر مايحدث ويجري على الارض وليس مايزعمه الملالي وحتى إن تصريحات الملا خامنئي ورهطه من الدجالين بشأن قوة ومناعة النظام، لم تلاقي سوى السخرية والتهکم ذلك إن کل شئ في داخل إيران لم يعد لصالح النظام وإن الشعب الايراني صار يرفضه بمنتهى الصراحة ويکفي أن نشير الى ماقد أکده الملا روحاني من إن الشعب لم يعد يثق بالنظام.
الاحتجاجات الشعبية المستمرة ضد النظام والدورالکبير الذي تقوم به معاقل الانتفاضة بهذا الصدد، جعلت النظام في وضع لايحسد عليه أبدا خصوصا بعد أن صار العالم کله ينظر لنضال الشعب الايرانية ومنظمة مجاهدي خلق من أجل الحرية والتغيير وليس الى مايتبجح به الملال الکذابين والمخادعين، وإن النضال المستمر والمتواصل لمنظمة مجاهدي خلق داخليا وخارجيا قد وضع النظام برمته على حافة الانهيار وحتى يبدو وکأنه على حافة قبره وينتظر دفعة ما لکي ترمي به داخل قبره غير مأسوفا عليه.







اخر الافلام

.. مهرجان لبناني يقدم عروضا مجانية للجمهور تعزيزا للمسرح المحلي


.. الخارجية الأمريكية: إيران حكومة فاسدة


.. مذكرة توقيف جديدة بحق كارلوس غصن




.. تعطل حركة القطارات في ألمانيا جراء إضراب


.. هل توقفت الحرب التجارية بين أمريكا والصين؟