الحوار المتمدن - موبايل



قراءة في رواية -سيدة الضياء-.. للروائي السيد حنفي

السيد إبراهيم أحمد

2018 / 9 / 11
الادب والفن



كتب الروائي المصري السيد حنفي شحاتة محمد الشهير بـ "السيد حنفي" رواية "سيدة الضياء" عام 2000م ونشرها في شبكة روايتي الثقافية عام 2009م بعنوان "اللعنة"، وقد صدرت في طبعتها الأولى بالمملكة المغربية عام 2017م، ثم صدرت في طبعتها الثانية عام 2018م عن دار غراب للنشر والتوزيع بالقاهرة في (240) صفحة من القطع المتوسط، وقد فازت الرواية بجائزة ملتقى الرواية العربية الثالث الذي أقيم في مدينة وجدة بالمغرب.
نبوءة إيبور "الثاني":

اختار الكاتب مقولة الحكيم المصري إيبور ليصدر بها روايته والتي تضمها مخطوطة من البردي يحتفظ بها متحف ليدن بهولندا وعنوانها: "بردية إيبور" ويسميها البعض "تحذيرات إيبور" كما تُعرف بـ "نبوءات إيبور"، ولا يهم إن كان إيبور قد وجد في عصر بيبي الثاني آخر ملوك الأسرة السادسة الذى حدث فى عهده أول ثورة شعبية مصرية أو في عصر غيره.

إن ما يهمنا بالفعل أن هذه الصيحة أو الرسالة التحذيرية التي أعاد إطلاقها السيد حنفي في عام 2000م وانطلقت بعدها ثورات ما يسمى بـ "الربيع العربي" بعدها بسنوات وكأنه كان يرى ما لا يراه كل "بيبي" في زمنه ولا يسمعه من أعوانه، ومثلما لم يستمع الفرعون القديم لتحذير إيبور "الأول"، لم يستمع الفرعون الحديث لتحذير إيبور "الثاني" فوقعت الواقعة.

يقول إيبور: (الكل آيل إلى الدمار.. إن ما يروى لك هو الباطل؛ فالبلاد تشتعل، والناس قد هلكوا، لديكَ وحيٌ وبصيرة، وأسباب العدالة، لكنك بعثتَ الفوضى في البلاد .. مع الفتن، وليتك تذوقت هذه المصائب، إذن لقصصت خبرها بنفسك).

رؤية كونية إنسانية:

لا يكتب السيد حنفي رواية فهو من غير المؤمنين بأحادية الإبداع وتصنيفه، ومعه الحق في هذا؛ فالرواية دون غيرها من الأجناس الأدبية التي يتسع صدرها لاحتضان كافة الأنواع الأخرى بكل أريحية ورحابة دون افتئات أو اقتحام لخصوصيتها، فإذا كانت مادتها النثر اتساقًا مع السرد فالشعر كذلك أولى بأن يحتل مكانته وخاصة الشعر المنثور ـ إن جاز التعبير ـ ولهذا لا يأبه حنفي في التنقل بين الحوار وطوله في مخاطبة "سيد الضياء" من نهاية الصفحة (54) إلى نهاية الصفحة (58).

إن الكاتب السيد حنفي يكتب نفسه، يبوح بعنفوان تمرده واعتراضه على عصره ومنطقته وعلى نوع الكتابة التي التزمها جيل يتعاقب سيرًا على أقدام محفوظ وغيره من القدامى الذين قرأهم ولا يرفض منتوجهم الإبداعي، بل هو الباحث عن وسيلة سردية مغايرة تتكئ على مفاهيم فكرية وثقافية صاحبته رحلة حياته وليس استنادًا على الواقعية السحرية المستلهمة من الأدب الألماني أو أدب أمريكا الجنوبية وأقطاب روائييها المشاهير؛ فقد كانت له رؤيته الخاصة به، ومشروعه الإبداعي الذي عكف عليه جاهدا.

كانت "سيدة الضياء" استقراءً للتاريخ الإنساني بشرقه وغربه، قديمه وحديثه، معتقداته وعولمته، طهره ونجاسته، ملائكيته التي يعلنها، وشيطنته التي يخفيها، أوهمنا في أول روايته بشيطنة بعض النسوة ومنهن: أم بطل الرواية لنكتشف أن العاهرة "سعدية" كان في داخلها ضياء، وكان لها قلب يبحث عن الحب، ثم اقتلعت من الجذور لينصبوها عاهرة "مجتمعيا"، كما كانت زوجة الشيخ الطيالسي هو من شيطنها وكان لها ضياء وقلب يحب، وعاشقها من أمهر صناع الدمى وهي نفس مهارة بطل الرواية حتى اختطفت من أحلامها ودنسوها.

كانت أم البطل مثله صانعة للدمى، ولها حبيبها من أبناء الجيران، ثم عصفت بأحلامها نزوة أب سكير فيما عرفناه فيما بعد بـ "زنا المحارم" الذي صور الكاتب ذلك المشهد الإنساني بالغ القسوة بذكاءٍ وتكثيف للحظة قديمة جديدة للمجتمع الإنساني الذي يغتال الطهر ثم بعد اغتياله يتبرأ منه حتى من اعتدى، لتصبح المرأة طوال تاريخها الإنساني هي "أم الشرور"، وأصل "الفتن"، وهي "الغواية"، قد يكون بعضها كذلك، وليس كلهن.

لا يحاكم بطل الرواية من حوله باعتباره أُس الفضيلة وجذرها الوحيد كما اعتدنا في أدبنا الأحادي في تركيز الالخير والجمال والفداء والتضحية في البطل دومًا على المستويين الأدبي والدرامي، بل أن إشكاليته التي ينثرها عبر الصفحات هو استلاب براءته ـ أي البطل ـ حين عرف الجنس في سن التاسعة من عمره حين عانقته زوجة الطيالسي، غير أن الانفجار الحقيقي لتلك الرواية/الرؤية تنطلق من فعل رومانتيكي حين أحب ابنة امرأة وافدة على القرية وظنها تخالف نساء قريته ليتضح له فيما بعد أن الشيخ يضاجعها وأمها، وانطلاقًا من نظرية البطل المأساوي القدري على النسق الإغريقي ينفجر السؤال: (أهناك حقًا ما يسمى بالحب؟ فإن لم يوجد سأشكله .. نعم سأشكله .. نعم أستطيع أن أشكل حبًا طاهرًا، أستظل بظله، أستأنس بوجوده، يهبني الدفء الذي أشتاق إليه.. فشكلت بالطهر والنقاء فتاة، واختزنت في جوفها كل آهات المحبين، وكل هوى احتواه الكون).

سيد "سيدة الضياء":

كان بطل الرواية هو سيد سيدة الضياء لأنه هو الذي شكلها وهو الذي صار فيها وهي التي حلَّت فيه استدعاءً للتصوف اللاهوتي ونظرية الحلول والاتحاد، فيقول: (كنتُ أنا وتوهمتُك أنتِ.. سأشكلك من خيال يمتزج برهافة الناي، وضوء القمر، وإيقاع الطبل، وألوان الطيف، وزخرفة أجنحة الفراشات، سأخلق لكِ وجودًا، أشكله على أرض معلقة وسط فضاء غير محدود، وسننطلق وسط الأرجاء نعبث بالنسائم ونغني الهوى تراتيل).

وفي موقف آخر تخاطبه سيدة الضياء: (يا صانع الدمى، اعزفك نايك.. أيها الراقد في زمني البعيد، هل تأتي يومًا لتصبح سيدي؟


الواقعية الغرائبية:

لا يستطيع الكاتب أن يتجرد من واقعه الذي يرفضه غير أن السيد حنفي يستدعيه ليحاكمه بما كان، ويجرده من ملابسه الموهومة التي يتستر بها باسم الدين والإله والأنبياء والفِرق والمذاهب والعادات والعبادات والطقوس والقيم، بل هو يصنع واقعًا موازيًا في اللا مكان بالمطلق واللا زمان من حيث تحديده بالمعنى اللغوي والاصطلاحي، بل هو يتناول الإنسان في واقعه المأزوم فيحاكم الإنسان/الرجل والمرأة/الأنثى ثم يدمجهم جميعًا فيجعلهم واحدًا وهو منهم.

إن الواقع فيه من الغرائب ما يجعل تخييل الروائي له ضربًا أقل من الخيال حين يتناوله، كما أن الكاتب بحسب تيار الوعي أو اللجوء إلى مفهوم الرواية الجديدة أو الحداثية لا يستطيع بحال من الأحوال أن يتنصل من واقعه تمامًا ـ ولو رفضه ـ أو الانسلاخ منه، وهذا ما يؤكد عليه "بيير زيما" من خلال ربط الإبداع بالسياق الاجتماعي عبر مؤلفاته التي تهتم بالأدب من خلال علم الاجتماع، وهذا ما فعله الكاتب حين استخدم حقه كمبدع في عرض نصه أو رؤيته الإبداعية بالطريقة التي يرى أنها الأليق والأنسب لشخصياته، وحبكته، وسرده، ووصفه الزماني والمكاني، وكل ما ينثره من فنون عبر تقنيات يرى أنها توفر له عنصر القص والتشويق والإثارة، والوصول لقارئه ومناطق جذبه، وبلوغ هدفه من طرحه.

يقول الكاتب الأمريكي ديفيد هاكيت فيشر: (لا ترتبط حقيقة الفن بالواقع الخارجي؛ فالفن يخلق واقعه الخاص)، كما يقول جيمس هيجنز: (ويبسط الروائيون الجدد كذلك من "مدى" الواقعية بمنح العالم الذهني المكانة ذاتها التي يحتلها العالم "الفيزيقي" أو الاجتماعي. فالواقع الذاتي، يعالج بوصفه لا يقل "حقيقة" عما يمكن بـ "الواقع الموضوعي"، وما يتم التوصل إليه على المستوى الفكري، أو الشعوري، أو التخيلي يسجل باعتباره "حقيقة واقعة").

المزج بين المكان والزمان والواقع والمتخيل:

صنع الكاتب مكان رؤيته بين الجبل والبحر وقذف فيه بكل شخوص عمله الأدبي الذين أتوا من بلاد أخرى لا يدرون مكانها، ويجهلون الوصول إليها، فكانت تيمة الاغتراب هي اللحن الرئيس في سرد مواجعهم المتشوقة إلى زمن البراءة والضياء، وواقعهم الذي يرتكسون فيه جبرًا تحت سطوة القهر والدنس.

ولقد نجح السيد حنفي في مزج الواقع بالأسطوري، والمتخيل بالحقيقي، والتاريخ القديم بالتاريخ المعاصر من خلال استدعاء الشخصيات الغابرة ودمج أحداثها مع الأحداث العابرة في إسقاط تاريخي على الواقع المعاصر للحدث الماضي في جديلة تكشف جهل وغباء الإنسان الذي لم يرحل عن ذاته وإن سكن تجاويف أزمنة وأمكنة متباينة، لكن يبقى هو الثابت الذي لم يكسر بعد بيضة ظلمته في رحلة الانعتاق نحو الضياء، ومن مثل هذه العبارات:

(كانت أشعة الوهم تتسلل من نوافذ الجاهلية الأولى.. يضحك اللات، ويسخر العزي، وينهض هبل، يستجمع ما بقي من ذاكرة سوق عكاظ، يتساءل عن المعلقات.. امرؤ القيس يمتطي رنات الدفوف، يتصاعد مع غيوم البخار، يصارع أنفاس الراقصين، وأنا أراقص طيفك مع صيحات حرية الرأي، فتشرعين رماح الدجى، تبرزين أنيابك، تفتحين أبواب السجون، وأنا من زمنك الأول أخاف ظلامك).

(أندس بين خلايا نعال الغزاة، الصديد يصبغ المفاصل والرقاب ما زالت معلقة على مشانق دنشواي.. أبكي شهيد كربلاء، ألملم أحجار الكعبة من تحت أقدام نساء الخليفة، يطالعني وجه الحجاج الثقفي وقميص عثمان والمصاحف على أسنة الرماح).

(لأي شئ أريقت دماء أهل البلدة، كما أريقت من قبل دماء أهل الكوفة والبصرة ومكة، ودم الحسين والكثير والكثير، لماذا زهقت تلك الأرواح؟).

(ينتظرون المنقذ أيًا كان اسمه، المهدي، الشاطر حسن؛ إماما غائبا في دهاليز الغيب، أو أميرًا يمتطي صهوة جواده الأبيض).

(كل آلهتهم ثلاثة؟ سخمت وبتاح ونفرتم كانوا ثالوثا مقدسًا، خنوم وساتت وعنقت كانوا ثالوثًا مقدسًا، إيزيس وأوزوريس وحورس كانوا ثالوثًا مقدسًا.. عنت الوجوه لكل أشكال الصلبان المعقوفة والمقلوبة والقائمة، ركعوا لكل أشكال التثليث، إلا ثالوث الحب والخير والجمال!).

الإنسان واحد/فاسد .. وإن اختلفت عقائده:

لا يحاكم النص الإنسان باعتقاده، ولكن يحاكمه بسلوكه الواحد الذي لم يعرف التغيير إلا من خلال المعتقد، لكن ظلت أفعاله على ثباتها، وقد تبدى هذا من خلال تلك العبارات الموحية المخزية في آن:

(ما حارق الكعبة وهادم القدس إلا سواء، وكلهم يأتزرون باسم الإله).

(هيا دعهم يمارسون عليك الوهم وألعابهم المزيفة باسم السماء تارة، وباسم كل المعتقدات المنبثقة من أساطير الوهم البشري تارة أخرى).

(أبحث عن خير أمة، أجدها في رحم السماء لم تخرج بعد إلى الناس).

شعرية القص تنير النص:

ازدهى النص الذي غطى (36) لوحة تشكيلية فنية تعانق فيها الحوار مع المونولوج الداخلي مع الوصف بباقة من المفردات المتفردة التي شكلت العبارات الطويلة والقصيرة، ولم تكن مقحمة عليه بل هي من أهم أركانه التي يتفرد بها في عالم الرواية العربية، والتي أولاها الكاتب بحق عناية خاصة كتلك التي أولاها لشخوصه والأحداث التي صنعت حبكة فيها الكثير من البناء المحكم في تقديم وتأخير الكشف عن مضمون العمل ككل وتاريخ كل شخصية، والأجمل أن تأتي هذه الأشطر من القصائد المنثورة داخل النص وعلى حوافه جديدة كل الجدة، مجدولة بالطرافة، مزدانة بكل قشيب من اللفظ، وجمال العبارة، وتناغمها، وسلاستها، وموسيقيتها، ورصفها داخل العمل كأنها منه بل هى كذلك بالفعل لا يستطيع القارئ انتزاعها أو استبدالها أو التجاوز عنها، كما لا يستطيع أحد أن يَدعي أن السرد الشعري أخذه أو شغله عن سير الأحداث لجماله بل دَعمه وعززه.

وفي الختام أقول:

لقد لجأ الكاتب إلى الأسلوب البريختي حين كسر الحاجز الوهمي بين القارئ والعمل، كما أكد أن عمر الفضيلة على الأرض قصير ومن هنا كان لابد أن يموت القارئ، ويموت كل الأنقياء مثلما ماتت هناء النقية حبيبة بطل الرواية، وكما مات أخوه، وكما ماتت نجلاء والضياء لم يفارق وجهها، وماتت سيدة الضياء ومن صنعها، فانحسر الضوء وبَقيتْ العتمة وهي السائدة طوال العمل، ولم يتبقَ إلا الكاتب الذي لم يستطع أن ينقذ أحدًا ممن صاغ حياتهم، ولاذ بالفرار إلى الظلام والعتمة أيضًا في إطار ديمومة الواقع المتردي، ويبقى الخلاص في قول أم البطل حين خاطبته: (ما حكيته لك يا ولدي صيغة مبسطة لزمن القهر الذي لن ينتهي إلا بتدمير هذه البلدة، وجفاف هذا الوادي، وضياع كل شئ.. كل شئ)..
لقد قدم الكاتب أو العازف ـ كما ينعت نفسه ـ السيد حنفي عملًا أدبيًا يستحق الفوز بالجوائز، كما يستحق القراءة بعمق، كما يحتمل أيضًا أن يتناوله أكثر من ناقد، ومن خلال أكثر من مذهبٍ نقدي؛ ففيه من الفكر ما يستدعي الدرس والفحص، وفيه من القراءة الواعية لعالمنا المعاصر، وفيه من النقد وكشف الزيف الذي يغطي الإنسان والمجتمعات، وفيه من الإدانة أكثر مما فيه من البراءة، وفيه من التقنيات العالية التي تحاكي أرقى الأعمال الأدبية في الغرب دون الأخذ عنها أو الخروج من دائرة الإبداع في أدبنا العربي الذي يشهد بزوغ أعمال من المحيط إلى الخليج لم يغب عنها الجودة والاعتزاز بالتراث والعودة إليه والنهل منه.







اخر الافلام

.. تعرف على أسواق باريس الشرق..بيروت وعلاقة تجارها بأغنية الفلك


.. من هم الممثلين العرب الذين ساهموا في نجاح أبرز المسلسلات الأ


.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة فرح البيطار




.. بي_بي_سي_ترندينغ |فيلم #فطور_إنجليزي: آخر الأعمال الدرامية ا


.. بيع لوحة للفنان بانكسي بأكثر من مليون يورو بعد تمزقها!