الحوار المتمدن - موبايل



الهمس وعيون الترقب

شعوب محمود علي

2018 / 9 / 12
الادب والفن


1
في غمرات الرمز في هسهسة الأوراق
تنساب تلك اللغة السرديّة
وومضها السرّي
يعكس خطّاً أخضراً يمتاز بالنمو
عند صعود اللغة الغنيّة
وشمسنا النافورة البهيّة
تنعش في أضوائها الأوراق والثمر
عند فصول المحل والمطر
لتعشق العيون ضوء النجم والقمر
على اللحاء حينما يعشوشب التاريخ
ترصد ه الجذور والتراب
في لغة الحضور والغياب
وعندما تشكّني الأشواك
أحس في أناملي اللهيب
كلدغة العقرب
تلّاه لن أقرب
من جمرة الناري
في الحلم واليقظة والأسحار
أسمع يا حبيبتي خشخشة الأوراق
ساعة غنّت تلكم الأشجار
لدفقات الماء في السواقي
لهمسات نسوة العراق
وذلك البريق كان الضوء للرجوم
ما أجمل النجوم
كخرز القلائد
بريقها يراود
الحالم المخمور
عدت صحوت اكتب السطور
على الجذوع وعلى اللحاء
اصيح يا حوّاء
حذار ممن ينشر الدخان
بجمرة الشيطان
وفي ظلام الليل
كان النحيب عالياً كالماء
تكاد ان تجرفني
قيثارة الخنساء
وكلّ هذا العالم الواسع مثل قطرة من ماء
تسقط في قارورة
لعالم الاسطورة
تغور للقعر الى صيرورة
يجهلها الأجداد والأحفاد في المدينة المسحورة
وشعبنا المنذور
للذبح والتهجير والقتل على الهويّة
ومهما طال اللغط المحموم طول الليل والنهار
في المسرح المفتوح للأخرس والأطرش والمهذار
لتسقط الأفكار
وليخرج الطير عن المدار
في هذه المدينة المقيّدة
بالسحر والتخدير
وبالرصاص الحيّ والنذير







اخر الافلام

.. مشاهد من اليوم الأول من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وتعل


.. بتحلى الحياة – الفنان دوري خباز والعازف جبران مطر


.. فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم




.. لماذا ألقت السلطات في #المغرب القبض على شابين يعزفان الموسيق


.. شرح الجزء الثاني من الأدب - شعر - لغة عربية - أولى ثانوي 201