الحوار المتمدن - موبايل



الظل المسلول

سعود سالم

2018 / 9 / 12
الادب والفن


تنظر إلى ظلك الطويل
خلسة
يتبعك زاحفا
تجرجره بحذائك على الإسفلت
وتسرع الخطا
وفي نهاية الشارع
تتذكر
أنك نسيت الطريق
ونسيت
إن كنت أنت الظل
أم صاحب الظل؟

وأنك شربت السراب
في كؤوس من التراب

تدير المفتاح في القفل
وتدفع الباب الحديدي
بقدميك
وينفتح الليل أمامك
على مصراعيه
ينفتح الباب
ينفتح الليل
على الفراغ السرمدي
يتثائب أمام عينيك
مللا وإمتلاء باللاشيء
يترنح شبقا ورغبة
لعود ثقاب

وتدخل عقارب الساعة
كهف الزمن
تتسلق الثواني والدقائق
وتبتلع الأيام والشهور
وتفجر الوقت ضياعا ومحن
وتدون الأحداث
في سفر الخراب

يلسعك التاريخ بسم الملل
وتشتهي طعم القهوة
ورائحة التبغ والبشر
وتفتقد دفء الأحباء
وملمس التراب المبلل بالمطر
ورائحة الضباب







اخر الافلام

.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. مقابلة مع ميسا قرعة الفنانة اللبنانية الحاصلة علي جائزة غرام




.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة


.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف