الحوار المتمدن - موبايل



لماذا خطط اليهود هجمات نيويورك 11/9

عصمت المنلا

2018 / 9 / 13
مواضيع وابحاث سياسية


مبدأ ثابت وأكيد:كل من ينكر ضلوع الموساد والمخابرات الأمريكية في هجمات نيويورك11سبتمبرايلول2001هو تابع لأحد هذين الجهازين ومروّج للأضاليل التي رافقت تلك الهجمات لجهة إتهام المسلمين بالجريمة وتبرئة اليهود الذين أقلقهم ذروة نهوض الإسلام في العالم خلال المرحلة التي سبقت الهجمات ورواج المبدأ الشعار "الإسلام هو الحل" نتيجة الفوضى الأمنية والسياسية والإقتصادية والإجتماعية التي لم تجد حلولا في هيمنة أمريكا المتصهينة بتأثير تغلغل اللوبي اليهودي في كافة مفاصلها ومؤسساتها الفاعلة في الداحل الأمريكي أو في الخارج.
بصراحة:لو صحّت إشاعة إرتكاب هؤلاء الشبان العرب للهجمات بتخطيط دقيق ومحكم كالذي شاهدناه.. كانوا جديرين أن يحكموا العالم بذكائهم، لكن مصلحة "إسرائيل" اقتضت إعتبار الإسلام هو عدوالعالم بعد انتهاء الحقبة الشيوعية.
محاضرات وندوات وكتب عديدة صدرت لمؤلفين خبراء أمريكان وفرنسيين وانجليز تفنّد أكاذيب المخابرات الأمريكية بشأن إعترافات الشبان المتهمين بالجريمة في عصر "الفوتوشوب" الذي يتيح لأي متمرّس بخبرة ولو محدودة أن يزيّف أقوال وصور فيديو للمتهمين، إضافة الى عدة هفوات ارتكبتها المخابرات تفضح تواطئها.
يوم11/9 لم يكن عاديا في تاريخ العالم الحديث الذي شهد نجاح خطة يهود في هجمات نيويورك2001الإجرامية وتأليب العالم ضد المسلمين الذين اتّهِموا بتنفيذ تلك الهجمات ولا زالت تداعياتها شرّا مطلقا على الإسلام، بينما أعتقلت السلطات الأمريكية 4 يهود ساعة التفجير هاربين بعد أن نفذوا تلغيم أكبر برجي نيويورك بأقوى المتفجرات وأحدثها، ثم لم ترد أية أخبار عن مصيرهم، ولو حوكموا كان العالم قد عرف الحقيقة وهذا مناقض لأهداف اللوبي اليهودي المتحكّم بأمريكا، لذا لفّقت وكالة المخابرات معلومات بأن الطائرات المغيرة دمرت الأبراج بينما أكّد الخبراء أن تلغيمها بالمتفجرات هو السبب، لكن المخابرات كانت مصممة على إتهام الشبّان واصفة إياهم بعناصر من "القاعدة" لم يكن معظمهم موجوداعلى متن الطائرات المغيرة وأثبتوا للعالم أمكنة تواجدهم.. لكن خطة الموساد والمخابرات الأمريكية اعتمدت الأباطيل لبدء حرب مستمرة حتى الآن (وستستمر) على الإسلام كعدوّ بديل عن ترويج معاداة الشيوعية التي سبق إستغلالها في تقسيم العالم وشنّ الحروب وفقدان الأمن لأنها كانت الوسيلة الوحيدة التي دفعت يهود أوروبا للهجرة الى (فلسطيننا) وتأسيس الكيان اليهودي.. أما معاداة الإسلام فيرتجون منها أمنا وسلاما دائما ل "إسرائيل" يريدونه مضمونا لمئة عام.







التعليقات


1 - عصمت المئلا
نصير الاديب العلي ( 2018 / 9 / 13 - 08:43 )
يقول المثل العراقي اقعد اعوج واحجي عدل
ويقول تشرتشل أكذب أكذب حتى تصدقك الناس

انت بوق اسلامي فاشل تدافع عن الارهاب فانا يا عصمت غشيم صدقت نفسك أن الآخر سيصدقون كلامك فالا يا سيد عصمت تشعر بالخجل والعيب عندما تحور كلاما وتكذب ع
اعذرني أن اكرر لك واقول لك انت تكذب فهل تم تلغيم البرجيين في نيويورك ام تم مهاجمتهما عبر طائرتتين مختتفتيين وتم تفجيرهما بكامل الركاب
انا يا عصمت اقول لك من العيب حتى في الإعلام أن يحول المرء الحقيقة فالإسلام هو دين الإرهاب يبدو لي انت غشيم لم تطالع تاريخ أمتك كما يحب


2 - تحليل دقيق
سمير ( 2018 / 9 / 13 - 13:05 )
لقد كشفت الحقيقة يارجل، ولكنك لم تقل لنا أين هم الشبان المسلمين الذين اتهموا بالتفجير؟ الاسلام هو الحل، فعلا ها اننا نرى كيف تقدمت ايران والعراق وبوكوحرام وداعش وطالبان. الم يتحالف الاسلام مع الغرب في سوريا وافغانستان واحتلال العراق....فلماذا يخشى الغرب من الاسلام؟


3 - ماذا يجيد العرب؟
محمد البدري ( 2018 / 9 / 13 - 23:08 )
لو صحّت إشاعة إرتكاب هؤلاء الشبان العرب للهجمات بتخطيط دقيق ومحكم كالذي شاهدناه.. كانوا جديرين أن يحكموا العالم بذكائهم، لكن مصلحة -إسرائيل- اقتضت إعتبار الإسلام هو عدوالعالم بعد انتهاء الحقبة الشيوعية. ... انتهي الاقتباس
!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!
اذكرك ان كل ما هو عربي / اسلامي غير مؤهل لان يحكم زريبة من البهائم واليك امثلة دول تقول انها عربية واسلامية وضعها مقارنة بالعالم المتحضر ادني من الزرائب. والسبب بسيط ان العرب الحاملين للاسلام لا يجيدون الا الهدم والتخريب وراجع التاريخ منذ قادهم نبي الاسلام والخلفاء . تحياتي

اخر الافلام

.. افتتاح الجناح الخاص بالفن والتراث الإسلامي في المتحف البريطا


.. تابعونا على DW عربية مباشر


.. اوغلو يرد على لودريان- اتهام رئيسنا بممارسة لعبة سياسية، وقا




.. إيران.. ناقلات النفط والعقوبات الأميركية


.. #اليمن.. انتهاكات الحوثيين في #الحديدة