الحوار المتمدن - موبايل



مالمو (السويدية) تحتفي بالمفكّر العراقي عبد الحسين شعبان

عبد الحسين شعبان

2018 / 9 / 13
الادب والفن


مالمو (السويدية) تحتفي بالمفكّر العراقي عبد الحسين شعبان
مالمو- بغداد/ خاص
نظّمت مؤسسة البيدر الثقافية – الإعلامية في مالمو (السويد) احتفالية كبرى للدكتور عبد الحسين شعبان، معرّفة بمنجزه الفكري والثقافي والحقوقي ودوره في نشر ثقافة حقوق الإنسان والتسامح واللّاعنف على المستويين العربي والعالمي. وقد افتتح الاحتفالية الأستاذ محمد السعدي رئيس المؤسسة، فأشاد بالمحتفى به وبتجربته السياسية الغنيّة ورؤيته اليسارية التجديدية، وما قدّمه من كتب ومؤلفات أغنت المكتبة العربية على مدى زاد على خمسة عقود من الزمان.
وفي إحدى فقرات الاحتفال عُرض فيلم عن المحتفى به بعنوان "المفكّر الثائر" تناول جزءًا من سيرته ومسيرته، ولاسيّما ركوبه المخاطر وتمرّده المبكّر وما تعرّض له من أذى وملاحقة واعتقال ونفي، الأمر الذي زاده إصراراً على مواصلة مشواره بالدفاع عن الحق والعدل والسلام، فرفد هذا الميدان بكتب وأبحاث واجتهادات مهمة، مثلما قدّم نقداً لما هو سائد، بما فيه النقد الذاتي. وتضمن الفيلم شهادات للقاضي زهير عبود والمفكر السوري يوسف سلامة والناشطة المدنية قدرة الهبر والسياسي القيادي في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين سابقاً محمد قدّورة (القيادي في حزب اليسار السويدي حالياً). والفيلم من إخراج المخرج السوريالأستاذ ماهر البرادعي. وقد شارك في التعريف بالمحتفى به الفنان والملحن سامي كمال.
وفي فقرة أخرى من الاحتفالية تولى المسرحي والإعلامي العراقي حسن هادي تقديم المحتفى به للجمهور ليتحدث باختصار عن أبرز محطاته، متناولاً تجربته السياسية والفكرية مولياً اهتماماً كبيراً بدعوته المبكّرة للتسامح واللّاعنف، معرّجاً على دراساته وكتاباته خلال نصف قرن، وانتقاله من المرحلة التبشيرية الدعائية اليقينية إلى المرحلة التساؤلية العقلانية، واضعاً الإنسان باعتباره مقياس كل شيء فوق كل اعتبار، وتوقّف عند بعض مراجعاته، دون أن ينسى الاطلال على الجوانب الحياتية ورؤيته للكون والمجتمع والدين والمرأة والحب والصداقة.
وقد وردت إلى مؤسسة البيدر رسائل تحية وتهنئة وإشادة بمبادرتها في تكريم المفكر العربي د. شعبان من عدد من الشخصيات والهيئات منها: الدكتور وسيم حرب (لبنان) باسم المركز العربي لتطوير حكم القانون والنزاهة بصفته مؤسساً ومشرفاً عليه، ومعاليالأستاذ شبيب المالكي (العراق - عمّان) أمين عام اتحاد الحقوقيين العرب، ومعالي الدكتور خالد شوكات (تونس) رئيس المعهد العربي للديمقراطية، ومعالي الدكتور محمد أبو حمّور (الأردن) أمين عام منتدى الفكر العربي، والدكتور إياد البرغوثي (فلسطين) أمين عام الشبكة العربية للتسامح ومدير عام مركز رام الله لحقوق الإنسان، والأستاذ أسامة محيو (لبنان) مؤسس منتدى التكامل الإقليمي، والدكتورة أوغاريت يونان والدكتور وليد صليبي (لبنان) مؤسسا جامعة اللّاعنف وحقوق الإنسان في العالم العربي، والأستاذ عبد السلام بو طيب (المغرب) مدير مركز الذاكرة المشتركة للديمقراطية والسلام، والفنانة والمخرجة المسرحية خيرية المنصور (أمريكا - العراق) مديرة موقع الصدى الإعلامي والأستاذ أحمد الصائغ (السويد- العراق) مدير موقع النور الإعلامي، والبروفسور شيرزاد النجار (إربيل- العراق) مستشار رئيس وزراء إقليم كردستان للتعليم العالي، والدكتور الجرّاح صائب الكيلاني (العراق) مدير دار الخبرة ، والبروفسور عبد علي المعموري (العراق) مدير مركز حمورابي للبحوث والدراسات الاستراتجية، والأستاذ حجاج نائل (مصر -القاهرة ) مدير المركز العربي لنشطاء حقوق الإنسان والأستاذة لونا أبو سويرح (فلسطين - بيروت) (المديرة العامة لمركز دراسات الوحدة العربية) والأستاذ عمر رحّال (فلسطين - القدس) (مدير مؤسسة شمس ) ، والنائب السابق الشيخ وثّاب شاكر الدليمي (العراق) رئيس منظمة خيمة العراق.
وحضر الاحتفالية عدد من الشخصيات الثقافية والاجتماعية من السويد والدانمارك بينهم : النائب في البرلمان السويدي جمال الحاج، والمحامي السويدي يورغن أمبي ، وسماحة السيد علي القطبي، والقاضي زهير كاظم عبّود والأستاذ عمران الياسري مسؤول شبكة الوحدة الإسلامية والحاج علي شعبان والأستاذ عقيل شعبان والأستاذ أحمد الصائغ مدير موقع النور وصالح الكوفي الوجه الاجتماعي في مدينة الكوفة والأستاذ قيس حسن هاشم الصرّاف والأستاذ هشام الصرّاف، والشاعر منعم الفقير والأستاذ إياد الجواهري والفنان والملحّن الموسيقي سامي كمال والبروفسور وليد الحيالي، والأستاذ يحيى الأميري الناشط والإعلامي في الجمعية المندائية والأستاذ سعد القزاز والأستاذ خضر الصائغ والشاعر العراقي فائق الربيعي والصحافي عبد الرحمن عناد وابتسام مخلوف عضو منظومة السلم في السويد ونبيلة أحمد علي الناقدة والإعلامية السورية والأساتذة فلاح وصلاح وسلام الصكر (من الشخصيات الاجتماعية اليسارية) والأستاذ سعيد هدروس ممثل الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين (مالمو - السويد) والأستاذ محمد قدّورة من حزب اليسار السويدي والأستاذ مصطفى حمزة (لبنان) المترجم القانوني والفنان التشكيلي جعفر طاعون والممثل في المسرح السويدي علاء رشيد وزوجته الفنانة ريام الجزائري والأستاذ ماهر برادعي المخرج السوري وعبير السيد الإعلامية السورية وسنان سعدي السبع الإعلامي العراقي ومراسل جريدة الصباح، وجنان سامي مدرسة ومترجمة وحنان سامي (المترجمة القانونية) وعشرات من الحاضرات والحاضرين وخصوصاً من جيل الشباب.
واختتمت الاحتفالية بتقديم وسام تقدير للدكتور شعبان وتمنيات له بالصحة وطول العمر والمزيد من الإبداع وسط تصفيق الحاضرين.







اخر الافلام

.. الحصاد- استياء الكونغرس الأميركي من الرواية السعودية بشأن خا


.. #هوليوود_نيوز .. نادين لبكي تقترب من الأوسكار بـ -كفر نحوم-


.. حكاية الفنان العراقي الكبير المونولجست #عزيز_علي مع السياس




.. ماوراء الخبر-انعكاسات التسجيلات التركية على الرواية السعودية


.. الممثلة المصرية يسرا اللوزي: تعلمت من يوسف شاهين الأساسيات ف