الحوار المتمدن - موبايل



نرفض-نقاطع- انتخابات كردستان!!

الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي

2018 / 9 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


نرفض"نقاطع" انتخابات كردستان!!
حسب اخر الأخبار ان الأحزاب الكردستانية اتفقوا على اجراء الأنتخابات اخر في 30 ايلول القادم، يريدون اضافة مهزلة انتخاباتية اخرى الى مهازلمهم الأخرى. الأحزاب القومية و الأسلامية الذين نهبوا كردستان لمدة 27 سنة ماضية بشراكة اخوية و وزعوا الفقر و البطالة و الحرمان على جماهير كردستان، يريدون مرة اخرى يضعون اصبع الناس بالحبر حتى اربعة سنوات اخرى يديمون فسادهم و معاداتهم للناس.
الجماهير في كردستان عندهم و في متناول ايديهم تجربة مهزلة انتخابات العراق الذي هذه الأحزاب كانوا جزءا منها و شاركوا بهذه العملية في الأشهر الماضية. جماهير عيراق رفضوا المشاركة في الأنتخابات بنسبة 80% و رفضوا ألأحزاب و لم يصوتوا لهم، القنوا درسا مرا للقوى الطائفية و القوميية الفاسدة، من واجب جماهير كردستان حالهم حال الجماهير الكادحة على عموم العراق ان يلقنوا درسا و بقوة اكثر للاحزاب الفاسدة و المفضوحة في كردستان.
خلال 27 سنة ماضية كردستان تنهب و تفرض عليها التراجع من الناحية ألأقتصادية و الأجتماعية و الثقافية على يد الطبقة الظالمة و الأحزاي القومية و الأسلامية و ميليشياتهم و بالاخص من قبل العائلتين عائلة برزاني و طالباني، وبالأستفادة من مهزلة الأنتخابات حصلوا على الشرعية . في حين انهم لا يلتزمون باي نتائج للانتخابات، برلمانهم كان مكان لخلق الحروب و تصفية اسهم كل طرف من الثروات المجتمع و مناطق النفوذ و السلطة، متى ارادوا عن طريق حروبهم و سفكهم للدماء اغلقوا باب برلمانهم، و في اوقات اخرى يقهقهون وراء الابواب المغلقة و يستهزئون بالجماهير.
هذه الأنتخابات هي سلب الأرادة من الناس، هي عملية حرمان مشاركة الناس في المصيرالسياسي للمجتمع، و هي حرمان المجتمع من الخدمات و الرفاه، هذا البرلمان منبر لقطع رواتبكم ، مكان لاصدار القوانين الرجعية، مكان لاصطدامات الأجنحة المتعددة لللبرجوازية الكردية من اجل اسهمهم للسلطة و الثروات، ان اكثرية الناس 99% من جماهير كردستان ليس لهم اي مصلحة في هذه الأنتخابات، لا تحقق اهدافهم عن هذا الطريق، بل بالعكس تطرح خطة الحرمانات فيها.
ان السلطة الذي تستطيع ان تحقق اهداف الجماهير و تطلاعاتهم هي الذي تبنى من قبل الناس انفسهم و تضمن مشاركة مباشرة للجماهير فيها من الناحية السياسية و الأقتصادية. فقط السلطة المجالسية و ألأشتراكية بامكانها تحقيق الاهداف القريبة و البعيدة لجماهير كردستان، بعكس البرلمان و مهزلة الانتخابات البرلمانية الذي تطبق حرمان الأكثرية المجتمع من ادنى مستويات الرفاه و الحريات السياسية و ضمان تدخل السياسي عمليا.
نحن من الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي نرفض هذه الأنتخابات بشكل تام، نستعمل كلمة" المقاطعة" كتعبير اجتماعي لرفض هذه الأنتخابات، و ندعو كل الناس في كردستان ان يقاطعوا هذه المهزلة، و يكسروا صناديق الأقتراع على رؤوس الذين في السلطة و يفضحوهم، بمقاطعتهم يعلنوا لهم بانهم لا تريدونهم و يطلبون منهم الرحيل و فك ياخة جماهير كردستان.
الحزب الشيوعي العمالي اليساري العراقي
9-8-2018







اخر الافلام

.. الصين تلغي محادثات التجارة مع أمريكا


.. ماي تواجه استقالات جماعية بسبب البريكست


.. روحاني يؤكد أن إيران ستعزز قدراتها الدفاعية الصاروخية




.. من العرض العسكري في الأهواز


.. ترويج-ما خفي أعظم