الحوار المتمدن - موبايل



التبغدد هو الحل..

كامل الدلفي

2018 / 9 / 14
مواضيع وابحاث سياسية


يتنطع بعض من لهم قراءة لبعض مقدمات الكتب السوسيولوجية بعبارات تشبه شعارات الحرب ومنها ذلك الرمح المسموم الذين يطعنون به ادمية سكان شرق القناة فهم يضعون المشكلة على عاتق هجرة هؤلاء الناس الى بغداد ..ويتنافحون تثاقفا فجا تحت شعار التريف الذي سحق المدنية في بغداد ..ويقصدون به مدينة الثورة و اجيال الشروكية..
لماذا تريفت بغداد؟
السبب ليس لان الزحف الشروكي كان عالي الموجة
بل لان الدولة العراقية في 1968 والى الان قد تخلت عن التمدن العراقي الذي ساد في اطوار الدولة السابقة للبعث خاصة في العهد الملكي والعهد الجمهوري الاول ..
و الدليل ان الاجيال الاولى من طلاب مدينة الثورة وابنائها تلققوا المدنية وتفتحوا عليها كالازهار من خلال الاحتكاك بجيل المعلمين والمعلمات من البغداديين الذين شغلوا جميع حصص التعليم في مدينة الثورة فخرجت اجيال مبدعة ومستنيرة كانت في الصف الاول من مبدعي الثقافة والادب والفن والاعلام والرياضة..الا ان النكسة الحقيقية التي تعرضت لها بغداد ..و ارتفع منسوب التريف و الخطاب القروي والقبلي هي عند سيطرة حكومة القرية التكريتية و مجيء البعث الذي لو تمعنا خطابه الايديولوجي لوجدنا الجذور العميقة للكره والبغض والطائفية ..نجدفي الجزء السابع من كتاب نضال البعث بيانا لقيادة البعث 1961 يحذر من مسعى الزعيم عبد الكريم قاسم في توزيع مدينة الثورة على سكان الصرايف ويدعو الى الغاء هذه المدينة وتهديم دورها قبل ان تصبح وكرا للشعوبية والشيعة...
وحين مسك السلطة راكم من مشاكل مدينة الثورة ومارس الالغاء والتهميش والتمييز ضدها وفرض عليها صنوف العزلة ..وفتح امامها بوابة التجييش والعسكرة ومنع اتصالها بالتمدن والحداثة وشجع فيها العشائرية و القبلية و حط من قيمة انتماء السكان الوطني..
فمن الطبيعي ان تنتعش بدل المدنية القيم التقليدية الممانعة والمخالفة للحداثة ..
الدولة هي المسؤولة عن نشوء بغداد المشوهة و الى الان تسير الحكومات الجديدة على نفس برنامج التمييز و العزل واستثمار دماء اعل الثورة في المعركة . الحل بيد الدولة خين تبذل جهدا استثنائيا لرفع مخلفات العهد البعثي العنصري ضد هذا القطاع السكاني المهم ..وفتح الافاق امام التبغدد بطرق منهاجية وعلمية متطورة .







اخر الافلام

.. إسرائيل.. استقالة ليبرمان والمأزق الحكومي


.. الكونغرس يضيق الخناق على السعودية بشأن اغتيال خاشقجي


.. الحصاد- عقوبات أميركية مرتقبة للسعودية على خلفية اغتيال خاشق




.. إلى متى تُغرق سيول الأمطار عواصم عربية بأكاملها؟


.. ماي: لا وجود لاستفتاء آخر بشأن بريكسيت - تعليق صباح المختار