الحوار المتمدن - موبايل



المقاومة الايرانية تحاصر نظام الملالي بنشاطاتها وتحرکاتها

فلاح هادي الجنابي

2018 / 9 / 15
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


من أهم ماقد ميز ويميز المقاومة الايرانية عن غيرها من المعارضات السياسية في سائر أرجاء العالم، هو النشاطات والتحرکات والفعاليات المستمرة والمتواصلة بخصوص کشف وفضح ممارسات النظام ومخططاته المختلفة المعادية ليس للشعب الايراني فقط وانما لشعوب المنطقة والعالم، ولذلك فإن المقاومة الايرانية تسعى من أجل تحشيد دعم وتإييد دولي لنضال الشعب الايراني من أجل الحرية وإسقاط هذا النظام، وبعد صمت وتجاهل وصبر على مضض من جانب النظام الايراني على نشاطات المقاومة الايرانية، فإنه إضطر أخيرا للإعتراف بدور وتأثير هذه النشاطات داخليا وخارجيا وعليه بشکل خاص، ولذلك فإنه صار يعمل مابوسعه من أجل مواجهتها عبثا ومن دون طائل.
نشاطات المقاومة الايرانية التي صارت تغطي معظم بلدان العالم الى جانب دور في داخل إيران من خلال معاقل الانتفاضة البطلة، صارت أشبه ماتکون بکوابيس متلاحقة على رأس النظام بحيث إنها جعلته يتخبط ويکون في حيرة من أمره بخصوص کيفية التصرف مع هذه النشاطات، لکن ومن دون شك فإن أکثر شئ صار يزعج النظام ويربکه ويجعله يشعر بالرعب، هو إن الشعب الايراني بشکل خاص والمجتمع الدولي بشکل عام، صار يتجاوب مع هذه النشاطات ويتفاعل معها لمصداقيتها وشفافيتها المتناهية.
المٶتمرات التي تعقدها المقاومة الايرانية بشأن مساعي النظام الديني المتطرف التجسسية والارهابية المشبوهة في بلدان أوربا والعالم وخصوصا بعد إنکشاف أمر العملية الارهابية الجبانة الاخيرة للنظام الايراني والتي حاول من خلالها إستهداف التجمع السنوي العام للمقاومة الايرانية في باريس، وإن سعي المقاومة الايرانية من أجل کشف الدور المشبوه لسفارات النظام الايراني في بلدان العالم عموما وأوربا خصوصا، هو جهد وعمل يخدم الامن والاستقرار في العالم قبل أن يخدم نضال الشعب الايراني، وهذا أهم نقطة تلفت النظر في النضال النوعي الذي تخوضه المقاومة الايرانية ضد نظام الملالي والتي تمنح للجانب الانساني إهتماما خاصا وملفتنا للنظر.
الحقائق الدامغة التي وضعتها وتضعها المقاومة الايرانية أمام بلدان العالم بشأن الدور المشبوه لسفارات النظام وممثلياته السياسية والاقتصادية والثقافية في خارج إيران، تضع العالم کله أمام مسٶولياته وتدفعه لکي يتخذ موقفا حازما وحاسما من هذا النظام وتبادر الى سحب إعترافها بهذا النظام وإغلاق أوکاره الارهابية التجسسية التي يسميها سفارات وممثليات والاعتراف بدلا من ذلك بنضال الشعب والمقاومة الايرانية.







اخر الافلام

.. حوار مهند دليقان مع إذاعة روزنا حول استقالة دي ميستورا


.. اندماج نداء تونس والاتحاد الوطني الحر: إرباك للمشهد السياسي


.. حياة المناضل ماهر جايان




.. بي_بي_سي_ترندينغ | حملة في #الاردن لجمع بقايا الطعام من الفن


.. تعقيب أ. غازي الصوراني على مداخلات الحضور .. عن القوى اليسار