الحوار المتمدن - موبايل



موافقة جهات مؤثرة و ذات نفوذ دعم مساعي نداء السودان لمحاصرة الحكومة و إبقائها تحت البند العاشر.

عبير سويكت

2018 / 9 / 16
حقوق الانسان


أصدر السيد ياسر عرمان نائب رئيس الحركة الشعبية قطاع الشمال و مسؤول العلاقات الخارجية لقوى نداء السودان بتاريخ الأحد الموافق 16/09/2018 وثيقة عن أوضاع حقوق الإنسان في السودان مهداة إلى روح الدكتور أمين مكى مدنى أحد رواد حقوق الإنسان فى السودان.

و كانت الوثيقة قد أجزيت من قبل المجلس الرئاسي لنداء السودان بحضور الرئيس السيد الصادق المهدي والأمين العام مني اركو مناوي .

حيث ناقشت قضايا الحريات و حقوق الانسان و السلام العادل ومقاومة ما أسمته بسياسات "التجويع"، وتدني الحياة المعيشية، و قد أشارت الوثيقة إلى أن مؤسسة نداء السودان قد نجحت في توحيد رؤى قوي المعارضة المختلفة حول القضايا المطروحة .

من جانب آخر أبان نص الوثيقة إلى أنها أرسلت إلى قوي المعارضة المختلفة لتوحيد الرؤية.

في الوقت الذي أرسلت فيه الوثيقة المترجمة من النص الانجليزي إلى جهات إقليمية و دولية و منظمات حقوق إنسان لإطلاعها على أوضاع حقوق الإنسان في السودان و مطالب نداء السودان.

و رصدت جهات مسؤولة أن الوثيقة الإنجليزية وجدت تجاوبا كبيراً من جهات مسؤولة و مهتمة بمستجدات وضع حقوق الإنسان في السودان و متابعة لتطورات الأحداث مع مدافعين عن حقوق الإنسان و قوي المعارضة.

كما أكدت الوثيقة موافقة جهات مؤثرة و ذات نفوذ لدعم مطالب المعارضة الهامة و الرامية لمحاصرة حكومة السودان الساعية لإيجاد مخرج من البند العاشر و إسقاط بنود المراقبة و حصر البند العاشر في المساعدات الفنية.

علاوة على ذلك أوضحت الوثيقة أن قرار نداء السودان تشكيل لجنة لدعم حملة المدافعين عن حقوق الإنسان جاء إيمانا منهم بضرورة مساندة و دعم هذه الحملات الحقوقية ضد الهجمات التي تتعرض لها داخل السودان و محاولات شل نشاطهم و تدمير مؤوساستهم.

كما كشفت الوثيقة عن تشكيلة لجنة نداء السودان التي يرأسها الأمين العام السيد مني أركو مناوي ونواب الرئيس دكتور جبريل إبراهيم و السيد عمر الدقير إلى جانب مسؤول العلاقات الخارجية السيد ياسر عرمان ومسؤول حقوق الإنسان أسامة سعيد و مسؤولة المراة هدية بشير والأستاذ يحى الحسين و ممثلي كافة الكتل في نداء السودان.

و كانت الوثيقة قد كشفت عن مراسلات بين رئيس نداء السودان السيد الصادق المهدي و مفوضة حقوق الإنسان التي تم تعيينها مؤخرا و التي وصفها السيد الإمام في "حديث الاثنين" أنها نفسها ضحية من ضحايا إنتهاكات حقوق الانسان في الأيام الأخيرة في جمهورية الشيلي.

فيما أكدت الوثيقة على مطالب نداء و الشعب السوداني و ثمنت مجهودات المدافعين عن حقوق الانسان و أشادت بالحضور الذي سيأتي للمشاركة في الدورة 39 لمجلس حقوق بجنيف بالرغم من صعوبة الوضع الداخلي.

و ختمت الوثيقة بدعوة لعامة الشعب السوداني لإستخدام الوثيقة وإرسالها
للبرلمانات والكونغرس ومنظمات حقوق الإنسان والدول التي يتواجدون بها.

و من المرتقب أن يرأس وفد نداء السودان الى مجلس حقوق الانسان في جنيف السيد الصادق المهدي ، و الوفد الفني المشكل لحضور هذه الإجتماعات.

حيث ستبدأ الدورة 39 لمجلس حقوق الإنسان فعالياتها غدا الإثنين بعد أن تم تعيين المفوضة لحقوق الإنسان "ميشيل باشليه"، والتى تولت منصبها خلفا للأمير زيد بن رعد فى الأول من سبتمبر 2018 و ستستمر الدورة 39 لمدة 3 أسابيع.
و يعتبر مجلس حقوق الإنسان الذي مقره جنيف هيئة حكومية دولية تتبع إلى منظومة الأمم المتحدة ، ويتكون المجلس من 47 دولة يقع على عاتقه مسؤولية ضمان و تعزيز و صون و حماية حقوق الإنسان في جميع أنحاء العالم.

و الجدير بالذكر أيضا أن نداء السودان مراراً و تكرارا خلال اجتماعاته و البيانات الصادرة عرف نفسه بأنه مؤسسه مدنية داعية إلى إستخدام الوسائل المدنية السلمية و بعيدة عن أي عنف و عمل مسلح.
و قد تأسس نداء السودان في 11 نوفمبر و2014، ويضم قوى سياسية أبرزها حزب الأمه القومي و حزب المؤتمر السوداني و كذلك قوي معارضة أخرى في مقدمتها الحركة الشعبية قطاع ـ الشمال بقيادة القائد مالك عقار ، وحركة تحرير السودان بقيادة مني اركو مناوي، وحركة العدل والمساواة بقيادة دكتور جبريل إبراهيم، ومبادرة المجتمع المدني، إلى جانب قوى أخرى.







اخر الافلام

.. اعتقال شاب خطط لاختراق البيت الأبيض


.. أورينت للأعمال الإنسانية تطلق حملة دفء الشتاء لإغاثة المخيما


.. جدل في مصر حول تعديل قانون الجمعيات الأهلية ومنظمات المجتمع




.. كندا تحذر من السفر للصين.. بعد حكمها بإعدام كندي


.. الأمطار الغزيرة تفاقم معاناة النازحين في مخيمات غرب إدلب - س