الحوار المتمدن - موبايل



مؤتمرات ، وحقائب ، وفنادق ، ثم لاشئ ..

حمدى عبد العزيز

2018 / 9 / 18
المجتمع المدني


عندما قرأت في الصباح بوست لأستاذي وصديقي وبلدياتي الناقد الأدبي والمترجم والمبدع الكبير سيد إمام Sayed Emam يتعجب فيه من إختيار الدكتور مصطفي الفقي رئيساً لمؤتمر أدباء مصر .. قفزت إلي ذاكرتي علي الفور تجربتي الأولي والأخيرة التي لم أكررها بعد ذلك مع مثل هذه المؤتمرات التي تتوقف قيمتها عند الكثير من الأدباء والمثقفين علي إستلام الحقائب الجلدية ، والإقامة الفندقية السياحية ، والوجبات الفاخرة ، وهذا القدر من العلاقات التي تفيد إما في النشر والتواحد في البرامج الثقافية في الفضائيات أو تلك التربيطات التي تسمح بالنفاذ والترشح للمواقع القيادية في المنصات والإتحادات الأدبية ، والمواقع الثقافية المركزية المختلفة ، تلك التي تجلب لصاحبها الوجاهة والإقتراب من دفء الأسياد ..

في آوائل التسعينيات تم ترشيحي لعضوية مؤتمر أدباء مصر ضمن مجموعة من الأسماء رشحها الشاعر والمناضل الراحل الكبير محسن الخياط ..

تقريباً كانت تلك الدورة السابعة (إن لم تكن السادسة) للمؤتمر ، والتي أقيمت في مدينة بورسعيد ، وكان رئيس الدورة هو الكاتب الكبير ألفريد فرج ..

أنزلونا في قرية النورس السياحية ، حيث ستكون إقامتنا طوال فترة المؤتمر التي تمتد لأسبوع كامل ..

ثم في صباح اليوم التالي بدأت الجلسة النقاشية الأولي للمؤتمر بعد انقضاء جلسته الإفتتاحية وانصراف محافظ بورسعيد (سامي خضير ) وكبار المدعويين ، وربما غالب كبار الأدباء الذين انصرفوا إلي أعمال أخري

في بداية الجلسة انهمك الجميع في إستلام حقيبتة الجلدية الخاصة باعضاء المؤتمر والتي كانت تحوي أوراق ووثائق المؤتمر التي ستتم مناقشتها وكان من بينها أوراق ستناقش وتقر للتو في اليوم الأول ..

أذكر أنني وقفت وطلبت الكلمة من المنصة ، واعترضت علي كون أن الأوراق قد وصلتنا للتو ، وأنه كان ينبغي أن تصلنا قبل انعقاد المؤتمر باسبوع عبر لجانه التحضيرية حتي يمكن مناقشتها وتقديم الإقتراحات المختلفة حولها بالتعديل أو الإضافة أو حتي الحذف الكامل والإستبدال بأوراق جديدة علي اعتبار أن تلك النظرية الشهيرة أن أي مؤتمر هو سيد أعماله خلال فترة انعقاده ، وأن ماتم يقلل من عملية الديمقراطية داخل المؤتمر ويجعل من أمانته التي أعدت جدول أعماله وأوراقه التي سيتم إقرارها في النهاية دون أن يتمكن أي نقاش جاد حقيقي من وضع تعديل أو تبديل للأوراق والتوصيات المصاغة مقدماً ..

وجم كبار موظفي وزارة الثقافة الجالسون علي المنصة ، ونظر أحدهم فوق نظارة القراءة وأجاب بعبارات تدور وتلف حول إمكانيات الطباعة والوقت اللازم لعمل ذلك ثم التلميح بمثالية المطلب وتحليقه فوق إمكانات أمانة المؤتمر ..

ولأنني تكلمت وسط ضجيج وحركة أعضاء المؤتمر الذين يتعجلون نهاية الجلسة للذهاب إلي قاعة الغداء في الفندق ، أو انتهاز فترة مابين رفع الجلسة والغداء للسلام علي الأديب الفلاني والمسئول العلاني عن النشر ، أو اللحاق برؤساء تحرير الدوريات لتسليم إنتاجهم الأدبي للنشر ، وما إلي ذلك من أشياء ، وأفعال اكتشفت فيما بعد أنها إعتيادية في تلك المؤتمرات والمناسبات ..

المهم بعد انفضاض الجلسة قابلني موظف وزارة الثقافة الكبير الذي تولي الرد علي مداخلتي التي اتضح فيما بعد أنها كانت مشاغبة وتعدت أصول الأعراف المتفق عليها في مثل هذه المؤتمرات التي كنت أجهلها تماماً ، وأخذني من يدي بابتسامة ، قائلاً :
(ليا عتاب عليك بس مش هاقولو إلا قدام الأستاذ محسن الخياط )

، وقف بي متأبطاً يدي أمام الأستاذ محسن الخياط ..
ووجه حديثه له قائلاً :

(شوف يا أستاذ محسن تلاميذك ؟
حضرتك ينفع الأخ حمدي يجي من بلده يعدل علينا في المؤتمر ويقولنا يمشي إذاي ؟)
فما كان من الأستاذ محسن إلا أن أجابه بلطف مصاحب لإبتسامة زائغة تريد إنهاء الحرج وللموضوع بسرعة قائلاً :
(معلهش ،ماهو برضه مايجراش حاجه لوقال رأيه .. حصل خير )

كنت أعلم أن الأستاذ محسن الخياط يواجه في هذا الوقت ضغوط كبيرة وحروب أكبر داخل وزارة الثقافة لإفشال دوره في تأسيس وتطوير فكرة مؤتمر أدباء مصر في الأقاليم ، وأعرف أن المتربصين له كثر .. ولذلك فبعد أن همس في أذني أحد أعضاء المؤتمر المخضرمين في مثل هذه الفعاليات، وقال لي ..
(أنت كده بتحط محسن الخياط في ورطه معاهم ، الراجل ده كان يقصد يقوله أنت بتجيبلنا الشيوعيين معاك المؤتمر عشان يتعبونا ؟
ياأستاذ .. ماتاخدش الأمور بالشكل ده .. مؤتمر يعني تاخد شنطتك ، وتاكل ، وتتفسح ، وتقضي سهرات أدبيه جميله مع ناس قليل لما تشوفهم ، وتتعرف علي رئيس تحرير المجله الأدبيه دي ، أو رئيس تحرير الجريده دي ، أو مذيع البرنامج الأدبي ده ، لإن ده في النهايه اللي هايساعدك علي النشر والإنتشار والتحقق ، وبعدين تاخد جواب ببدلات انتقالك ومصروف جيبك ، وجواب لجهة العمل باعتبار المده مهمه رسميه ، وهوه ده اللي ممكن تتطلع بيه من المؤتمر ، أما لو فكرت بالشكل اللي ف دماغك ده ، ماعدتش هاتشوف عضوية أي مؤتمر مره تانيه ) ..

المهم في اليوم التالي لتلك الواقعة قابلت الأستاذ محسن الخياط وهو يتمشي في حديقة قرية النورس في المكان الذي يتوسطه حمام سباحة كبير .. قال لي وهو يمسك كتفي بيده .. أنت ضايقتهم بكلامك .. بس والله براڤو عليك ..
بادرته بسؤالي
- يعني حضرتك مش زعلان مني ياأستاذنا ؟
- لا علي الإطلاق .. أنا مبسوط بيك .. ومتشغلشي بالك .. دول أنا بااعرف اتعامل معاهم كويس ..

أنتهي المؤتمر باعتماد الأوراق والتوصيات المعدة التي تسلمها أعضائه في حقائبهم وقت قبل بدايته ..
وفهمت أنا وقتها حقيقة تلك المؤتمرات ، التي يفسر جزء من مغزاها أنها دائمًا ماتقام في المدن الساحلية في الصيف ، أو تقام في الأقصر وأسوان إذا ماكان إنعقادها شتاء

تلك التي لم تقدم أو تؤخر منذ بداية إنعقادها الأول منذ عقود وحتي تاريخه ، بدليل أنها لم تحقق أي أثر في مواجهة الجماعات الإرهابية والظلامية للتأسلم الفاشي ..
ولم تسفر عن أي نهوض لدور تنويري يقاوم تلك الفاشية مقاومة جادة تفضح زيف خطابها الديني الورع وتكشف أهدافها الحقيقية في الهيمنة علي المجتمع وإزاحة الحياة المدنية من الوجود ، والإمساك بالسلطة السياسية ، وكل السلطات الدنيوية التي تمكنها من الإمساك برقاب البشر ، والوصاية علي الجميع ..

ذلك لأن مستلمي الحقائب الجلدية في المؤتمرات والفعاليات السابقة هم مقرروا المؤتمرات الحالية والمنظمين لها ..
فمن أين يأتي الجديد إذن ؟
ـــــــــــــــــ







اخر الافلام

.. الكنيست يصادق على قانون يحظر الإفراج المبكر عن الأسرى


.. اتحاد الصحفيين السودانيين يستنكر اعتقال أحمد مدير بالسعودية


.. حملات اعتقالات في القلمون الشرقي تركزت في الرحيبة والضمير وج




.. النظام للاجئين: 300 دولار مقابل العودة لسوريا


.. مفوضية اللاجئين: من المتوقع عودة 250 ألف لاجئ سوري إلى وطنهم