الحوار المتمدن - موبايل



الفرق بين الاتحاد السوفييتي والغرب الامريكي الاستعماري من زاوية انصهار الحب و عوالم الامبريالية وتصنيفاتها العنصرية الثقافية

احمد صالح سلوم

2018 / 9 / 19
العولمة وتطورات العالم المعاصر


خلافا لكل دعاية الغرب الامبريالي الاستعماري شعرت ان الاتحاد السوفييتي وموسكو مدينة ومدن يملأ الحب جوانحها في كل مكان فالناس تقرأ في كل مكان اي انها باحاسيس مرهفة وحب وعشق مديد..كائنات بغيضة كالاخوان المسلمين تصفعك بمنظرها المقرف في الغرب لا تراها في الاتحاد السوفييتي بل جمال وحب و مسرح وفن وثقافة وعشق دائم "..في الغرب هناك عوالم فلا يمكن ان تجلب سكان بعض الاحياء الى كونسيرت او عزف موسيقى وبالكاد تجد شخصا اما حين تعلن عن حفلة كسكسي او قدوم شيخ خليجي تكفيري ابله فتجد وكأن الناس عبيد المال والتنميط العنصري الاستشراقي قد ملأوا كل الاركان..
في الغرب التنميطات لاتنتهي - تخف في المدن التي يسيطر عليها الشيوعيين او الاشتراكيين نسبيا - فهناك عوالم ففي حفلة عزف سميفوني لاتجد جنس العربي ولا حتى جنس الافريقي الا بالكاد واحد او اثنين من بين جمهور كبير رغم ان التذكرة شبه مجانية ..في ساحات المساجد البترودولارية وكأنها المكان الوحيد المتروك للعربي او الكنائس للافريقي والعربي المسيحي لا تجد ايضا جنس الاوروبي وكأن الامبريالية تقول لقد اخذنا ثرواتكم و بلادكم وكنوزكم وتركنا لكم الدين و تخيلات فراديس في السماء لاوجود لها الا في خيالاتكم المريضة ونحن نصنع اديانكم عبر شيوخ منايك ندفع رواتبهم في محميات الخليج القروسطية كالقرضاوي وزغلول النجار و القرني والعريفي و محمد حسان وعمرو خالد وطارق رمضان والغنوشي ومنايك مصراته الاخوانجية نصنع لكم هذه الاديان المدفوعة الاجر لتحششوا ان افضل نعمة عندكم هي نعمة الدين فنحن الامبرياليين لا يمكن ان نترك لكم سوى الافيون والهلوسات هذا نحن نمليه وشيوخكم المدفوعي الأجر عند عبيدنا كال ثاني وسعود ونهيان وصباح يلقمونكم اياه ترغيبا او ترهيبا..
فرق كبير بين اتحاد سوفييتي تنصهر فيه المكونات وتتجانس بالثقافة والحب والانسانية تجد عاملة تنظيف تتابع المسرح في المساء وبين عالم يقوم على التصنيف الامبريالي العبودي ناس تتذوق الفن الراقي وعبيد يحششون الاديان..
قد يقول قائل لم تفكك الاتحاد السوفييتي وامبراطوريته بالحب رغم كل مشاكلها الهيكلية واخطاء ادارتها ولم استمرت الامبريالية وانظمتها يمكن تلخيض ذلك ان النظام العبودي قد يستغرق وقتا اطول فالتصنيفات العنصرية في النمط الخراجي حافظت على بقاء امبراطورية التنبلة العثمانية الاسلامية لأكثر من اربعة قرون فهناك اجيال لاتعرف معنى الكرامة تأسست عربيا وتركيا في الحقبة العثمانية لأنها تعتبر الخلافة العثمانية قدر والخوازيق قدر والفقر والجوع طوال الحقبة العثمانية البغيضة قدر لهذا كانت تحمل هذه الامبراطورية احد اعقد اشكال التصنيف العبودي بين بيك وباشا وسلطان وانكشاري حتى ادنى عبد في هذه الامبراطورية العنصرية العثمانية الاجرامية الارهابية لقد استمرت لكنها دمرت ومازالت تدمر اجيال عربية رغم انهم تخلصوا منها منذ مئة عام اي انها تترك افيونا بليدا يدمر العقل بينما روسيا نهضت سريعا وعادت الى واجهة القوى العظمى فالحب والثقافة طاقة تفوق النووي وتصنع المعجزات
...........................................
لييج - بلجيكا
ايلول سبتمبر 2018
...................................







اخر الافلام

.. المغرب..خطة حكومية للقضاء على الأحياء العشوائية


.. توقيع اتفاقيات تعاون بين روسيا وسوريا


.. قناة العربية - البث المباشر




.. البرلمان الأوروبي ينتقد مصر حقوقيا ويشجب التعاون الأمني معها


.. الحصاد-الشيوخ الأميركي يدينه بالإجماع.. تضييق الخناق على بن