الحوار المتمدن - موبايل



ومِن الآراءِ مايُحبِط !!!

زهور العتابي

2018 / 9 / 22
مواضيع وابحاث سياسية


جميل ان يعلق أحدهم على ما تكتب وما تطرحه من مواضيع عامة كانت ام سياسية او حتى قصيدة شعر ..خاطرة ..او اي مساهمة تجود بها قريحتك وتخطها اناملك ....فالتعليق ظاهره صحية تسعد الكاتب كثيرا لأنها تمثل رايا لكاتب اخر ربما هو اكثر حضورا منك او كأن يكون الراي من قاريء أو متابع ...فمن خلال ذاك التعليق تفهم ان المتلقي معك ..يتابعك ..يقرا مواضيعك فيعطيك رآيه بكل امانة أو قد يضيف لك معلومة مهمه ربما غابت عنك أثناء الكتابة.....حتى ان كان هذا الرأي يتقاطع معك تماما فلا ضير في ذلك أبدا ..المفروض ان تتقبله بكل رحابة صدر ... فالاختلاف في الرأي لا يفسد للود قضية ...هذا ما تعلمناه وما عشنا عليه مذ نشأنا ...ومن اليوم الأول الذي شعرنا فيه أن لدينا ميولا نحو الكتابة وقد تعاملنا معه بكل إيجابية من خلال ما نكتب عبر صفحتنا على الفيس بوك ... فكيف بنا ونحن نكتب هنا.....في هذا المكان المميز الهادف (الحوار المتمدن) ولست اجامل ابدا ان قلت ان هذا الصرح الكبير هو بيتنا الأدبي الأمن... هو ملاذ الأدباء و المثقفين (والهواة أمثالنا )..فتحية من الأعماق لكل القائمين والعاملين عليه ...انهم كانوا بمنتهى الكرم معنا حينما فتحوا لنا أبواب الحوار على مصراعيه و منحونا فرصة الكتابة بكل حرية في هذا الفضاء الثقافي الواسع ...شكرا جزيلا لهم جميعا.....
أعوود لموضوع الطرح واقول انا مع الرأي الآخر مهما كان يخالفني.. .لكن ماهو غريب ومعيب في ان يعلق أحدهم بما لا يمتلك من حق ويقول ( مكانكِ الحسينية وليس الكتابة في الحوار المتمدن ) !!
هذا هو تعليقه على آخر ما كتبت...وهكذا تعليق غير مقبول ابدا ....انا لا أدري كيف استمد قناعته ليصل لهذا الرأي!؟ انا على يقين انه لم يقرأ الموضوع ابدا بل اكتفى وولد قناعته من خلال قراءة للعنوان فقط......لانه لو كان قد قرأ ما طرحته بدقة ودخل في صلب الموضوع لفهم حقيقة ما كنت أعنيه...انا تناولت موضوع الساعة أو بالأحرى ذكرى واقعة الطف و استشهاد الإمام الحسين عليه السلام وكنت أمينة بالطرح ...كنت اتكلم على اننا للاسف الشديد لم ناخذ من الواقعة دروسها وأهدافها الحقيقية واكتفينا ولازلنا ناخذ بالقشور .الرسالة تقول ان لا نقبل بالظلم ابدا ونقف بقوة بوجه الحاكم الظالم لنعيش احرارا في بلداننا ..ومن يتابع جيدا ما كتبت سيفهم ماكنت اعني واريد ...بدليل أن الموضوع لم يتجاوز الخطوط الحمر ونشر في الحوار !! ذاك لان فكرتي وصلت إليهم وولدت لديهم القناعة التامة... ثم نشر .....
لنفرص جدلا انك يامن تنصحني بان اكتب في الحسينيات !! من الواضح انك ( تقدميا ) وان الموضوع لم يستميلك اساسا...اليس الأجدر بك وقبل أن تشرع في كتابة رايك القاسي هذا من باب الإنصاف لاغير ان تعود لصفحتي بالحوار وتتابع كتاباتي الأخرى التي تجاوزت المائة !؟ فلو كنت فعلتها لرأيت اني لم أتناول اي مواضيع تحمل طابعا دينيا ابدا ...كل مواضيعي عامة وتتناول مختلف المواضيع بما فيها السياسية ...فيها ايضا قصائد من الشعر قريض والحر ..والشعبي ..وحتى الموضوع الأخير قيد النقاش لم أتناوله من زاوية(الدين ) المجرد ..ابدا ..بل اكدت على جوانبه الأخرى ذات العلاقة ...فلما التجني اذن !؟ أنا تعلمت كيف اكتب من خلال تاثري بمن يحملون ذات الفكر الذي تحمل !! من يخالط التقدمين يتعلم منهم الكثير ...لانهم مثقفون بكل ما تحمل الكلمة من معنى .. الف باء الكتابة قبل الفكر السياسي تعلمناها منهم وأهم من هذا وذاك تعلمنا كيف نهذب النفس ونرقى بها وننقيها من الأنا والتعصب ...تعلمنا كيف نكون مستمعون جيدون لاراء الاخرين ونتقبل تلك الاراء بكل هدوء وكياسة وان الكلمة مرآة لصاحبها ...فهناك اراء واقوال تاثيرها اقسى مما نتصور كثيرا ..راي معين قد يدخل الحزن والإحباط لنفسية الكاتب !! فكيف بالهاوي الذي لازال يخطو الهوينا خوفا من ان تخونه الخطوة ولا يبلغ النجاح ...هو لايزاحم أحدا ولايتجنى على أحد ...يتصرف بكل كياسة وادب ليس لديه إلا حلم بسيط طالما رواده منذ زمن ....ان يفوز بمقعد بين صفوف المثقفين ...حتى وان كان في الصف الرابع...الخامس وحتى السابع لايهم !!!!!







اخر الافلام

.. المبعوث الأمريكي يؤكد أهمية انسحاب ميليشيات إيران من سوريا


.. المصابون بالإكتئاب أكثر عرضة لأمراض القلب


.. جوارديولا ينجو من عقوبة الاتحاد الإنكليزي




.. الإعلامية مهيرة عبد العزيز تعلق على آخر الأحداث وتتحدث عن مش


.. الاتجاه المعاكس- ما مصير السعودية بعد قضية خاشقجي؟