الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة : مساكب ورد حلب الجوري

احمد صالح سلوم

2018 / 9 / 23
الادب والفن


بعد أربعين سنة تقريبا
ها أنا في حلب الشهباء
من جديد اعبر أسواق حلب القديمة
سوق الحبال وسوق العتيقة
وسوق الزرب
اتفقد رائحة الورد الجوري في بساتين النيرب
تلك التي تعشقت في طفولة جسدي
فباتت
كالحمائم تطير وتحط
في نوافير دمي..
اتفقد أشجار التوت السابحة
في حلاوة الشعر
وكأي قصيدة رومانسية اختنق بطزاجتها
وطعمها العابر
للأسماء
القي التحية على شارع التلل
وبنات الأرمن في حي السريان..
........................
اتجلى قرب تمثال أبو فراس الحمداني
واسمع مناديا : يا بني اصعد السلم
حتى اراك قربي
سأملأ يديك بالكتب
و راحتيك بحبات التمر
في معمل الزيوت..
يا بني حي على القلب الذي اشتاق اليكَ
ولم تيمم صوب دمي المسفوك
في مقر الأمم المتحدة بالجميلية
فقد اشتقت الى طيرة الكرمل
ولم يعد في العمر متسعا
لبحر الاشتياق..
يا بني هل عدت الي
وانا المضرج بالأشواق والحنين
.........................
قرب مطار حلب في مقبرة الشهداء
اتحسس يدكَ تملأ كياني يوم ولدت
وتلك الموسيقى الصيفية تسلم عليك
لا اريدك ان تلبس الحزن علي
قف قرب شباك البيت
واكتب الشعر لنجوم تتبرك مني ومنك
..........................
في مقهى يطل على جنائن حديقة حلب
اسافر اليك يا ابتي
واستأذنك السفر الى عيني
وانت الذي غمائم وجهك الزهري
تبحر الي
في سحب النهار
وتبكي سلالات اللاجئين
وهم يحملون عشق الكرمل
وبحر فلسطين..
قربك يا ابتي ترقد جدتي فاطمة
واخي عادل كأن شجرة اللجوء
ظللت اسمائكم ببساتين طيرة اللوز
كأنها أوركسترا تعزف : اول الحبو
وطلعة النرجس
ومن علمني الأسماء..
جدتي تفتح جوارير وادي أبو الجاع
ومقبرة الكرمل
وما يسقط من الخروب في حضني ..
واخي عادل صبارة ملونة
او نص مطرز بالأعماق
وعرق جواني يهندس البال والخيال..
ترقد خاصرتي في كل زقاق
وتذكرني بأوصاف صبايا المخيم
كأنهن باحات ترقص
بين سقوف طراز معماري حلبي شهير..
في تونس من شرفة مكتبي بالميتيال فيل
في وزارة اعلام المنفى الفلسطيني
كنت اراك يا ابي في كل رسالة
و أرى جدتي في طوابع البريد
وارسل اجابتي لصحف تمد يدها لأخي عادل
كي يصافح ارض الطيرة السليبة
وكانت عودتكم الى البيت قرب بحر فلسطين شفرة سرية
اتعب من اجلها
وادوخ لأجلها
وكعشبة عاشقة امضغها في كل كتاباتي
...........................
بعد أربعين عاما ها أنا في حلب الشهباء
تطوقني الاشعار
وميداليات الكتابة
وسنابل الاغتراب
ولم اربح سوى فضاءات العودة
الى حلب
والشام
.........................
فليمال – بلجيكا
أيلول سبتمبر 2018

بقلم الشاعر الشيوعي احمد صالح سلوم
................................
من اصدارات مؤسسة - بيت الثقافة البلجيكي العربي - فليمال - لييج - بلجيكا
La Maison de la Culture Belgo Arabe-Flémalle- Liège- Belgique
مؤسسة بلجيكية .. علمانية ..مستقلة
مواقع المؤسسة على اليوتوب
https://www.youtube.com/channel/UCXKwEXrjOXf8vazfgfYobqA
https://www.youtube.com/channel/UCxEjaQPr2nZNbt2ZrE7cRBg
شعارنا -البديل نحو عالم شيوعي
.......................







التعليقات


1 - حول يا ابتِ او أيا ابتي
احمد صالح سلوم ( 2018 / 9 / 26 - 18:55 )
يمكن كتابة يا ابتِ بهذه الصيغة وايضا يا ابتي للصياغة الشعرية فتصبح التاء زائدة والياء مضاف اليه..في الحالة الاولى يا ابتِ تعرب:
يا: حرف نداء مبني على السكون لا محل له في الإعراب.

أبت: منادى منصوب بالفتحة المقدرة قبل الياء المحذوفة، والتاء حرف جاء تعويضًا عن ياء المتكلم المحذوفة. والياء المحذوفة ضمير في محل جر مضاف إليه.

اخر الافلام

.. مهرجان أفلام الهجرة الدولي يسلط الضوء على المهاجرين في السين


.. الحياة الثقافية 3 تاريخ 1ث


.. الحياة الثقافية والفكرية تاريخ 1ث




.. الحياة الثقافية والفكرية 2 تاريخ 1ث


.. أنا الشاهد: مسرحية -وجع - قصة تحكي عن خجل المجتمع والتخلي عن