الحوار المتمدن - موبايل



التحَرُّشُ والمُتَحَرِّشونَ والمُتَحَرَّشُ بهم في العراق العظيم

عماد عبد اللطيف سالم

2018 / 9 / 27
كتابات ساخرة


هناك ضجّةٌ في الولايات المتحدة الأمريكية الآن ، حول اتهامات بالتحرّش الجنسي ، أثارتها ثلاث سيدات ، ضد مرشح الرئيس دونالد ترامب لعضوية المحكمة العليا(بريت كافانا).
السيدات الآن طاعنات في السنّ ، وكذلك السيّد كافانا ، ولكنّ تهم التحرّش الجنسي لا تسقط في أمريكا بالتقادم ، مقارنةً بالتهم الشنيعةِ ، التي لا تُغتفَر ، و التي تسقط لدينا ، بعد ثلاثة دقائق فقط .
ليس هذا الحدّث غريبا ولا مُدهشاً في السياق العام لنمط الحياة الأمريكية ، خاصةً مع وجود اطار قانوني يُتيح امكانية التعاطي مع قضايا كهذه.
ولكنّ الغرابة (بالنسبة لنا على الأقلّ) ، هي إنّ احدى السيدات تتهمُّ كافانا بالتحرّش بها ، قبل ثلاثين عاماً !!!.
لا تبدو هذه السيدة على حقٍّ بالنسبة لنا . ولا يبدو سلوكها معقولاً او مقبولاً لدينا ايضاً.
إنّ لدينا "تاريخاً" مُمتدّاً من السلوكيات ، وإرثاً هائلاً من القِيَم ، والنصوص ، والسرديّات والسُنَن ، التي تسمحُ بالتحرّش ، وتعملُ بشراسةٍ على تبريره ، بل وتَحُضُّ عليه أحياناً.
إنّ "ثقافتنا"(على افتراض أنّ لدينا "ثقافة") ، تقومُ على مباديء راسخةٍ كالجبال ، ومنها : أنّ من لا "يتَحَرّشُ" ليس "رَجُلاً" ، ومَن ليس "رَجُلاً " لا يَصْلَحُ أن يكونَ مسؤولاً "رفيعاً".
لا يبدو سلوك السيدات الثلاث معقولاً ، أو مفهوماً ، بالنسبة لي أيضاً ، لأنّني أعرفُ شخصاً كانَ قبل ثلاثين عاماً ، يتحَرّشُ جنسيّاً ، ليس بالنساء فقط ، بل بكلّ شيءٍ يقع عليهِ نظره .. من بقرةٍ شاردة الذهن ، الى دجاجةٍ ساذجةٍ جداً ، الى حمارٍ سارحٍ وبغلٍ كادحٍ و كلبٍ شارد.. بل أنّهُ كان يتحرّشُ جنسياً حتّى بالحشرات الطائرة والقافزة والطنّانة.
والآن .. وبعد ثلاثين عاماً .. فإنّ هذا الشخص، لم يعُد يستطيعُ التحرّشَ جنسيّاً، حتّى بنفسه.
ومع ذلك ، فإنّنا لا يُمكِنُ أن نتصوّرَ أنّهُ قد يُرَشَّحُ لمنصبٍ كبير ، ثُمّ يمثلُ امام مجلس النوّاب ، لاستجوابهِ حول إدّعاءِ بعض البقرات المُسِنّات في قريتهِ السابقةِ ، بأنّهُ قد قام برفع ذيلَهُنّ "عُنْوَةً" ، قبل ثلاثين عاماً من الآن !!!!.
والأغرب من ذلك كُلّه أنّ الرئيس ترامب ، الذي "يقولونَ" إنّهُ كان يعيشُ (وما يزال) في عالَمٍ يتشكّلُ من النساء فقط ، والذي لم يقابل امرأةً في حياته الباذخة ، دون أن يتحرّشْ بها(بطريقةٍ أو بأخرى) ، قد صرّحَ يوم أمس بأن كافانا يتعرَّضُ لاتّهاماتٍ زائفةٍ ومشينة "كتلكَ التي تعرّضَ لها هو شخصيّاً "، ولكنهُ "قد يُغيِّرُ رأيهُ بترشيحهِ لعضوية المحكمة العليا ، اذا اقتنعَ بأنّهُ قد تحرّشَ بإحداهُنّ فعلاً " ، ولو كان ذلك قبل ثلاثينَ عاماً من الآن !!!.
الطريف في الأمر ، أنّ مجلس "الشيوخ" الأمريكي ، هو الذي يُحقِّق في اتهامات التحرُّش الموجهة للمرشحين لتولّي مناصِبَ عُليا في البلاد.
وهكذا يقفُ "الشيخُ" الحاليَّ ، ليُبَرِّرَ ما حدث بينهُ وبين امرأةٍ ما (في حانةٍ ، أو جامعةٍ ، أو حديقة ، أو في موقع العمل) قبل ثلاثينَ عاماً من الآن ، وفي مُجتمعٍ مُنفتِح ، كالمُجتمع الأمريكي.
والآن .. نحنُ كُلّنا .. رجالاً و نساءاً .. أطفالاً وكُهولاً .. شيباً وشُبّاناً و شائبات .. و أرضاً ومياهً و وجوداً .. يتمُّ "التحرُشُّ" بنا عَلَناً ، وفي الهواءِ الطَلِقِ ، وعلى رؤوس الأشهاد .. ومنذُ ستّينَ عاماً ، وعلى مدار الساعة .. ولا أحدَ منّا يتّهِمُ "المُتَحَرِّشينَ" بانتهاك الحُرُمات ، و "مُضاجعةٍ" الكرامة .. الشخصية أو الوطنيّة.
والآن .. هناكَ عددٌ كبيرٌ ، وكبيرٌ جدّاً من هؤلاء "المُتَحَرِّشينَ" بالعراق والعراقيينَ(جنسيّاً ونفسيّاً وسياسيّاً واقتصاديّاً واجتماعيّاً) .. يأخذونَ بزمامِنا ، ويتحَكّمونَ بمصائرنا ، بل و "يُضاجِعونَ" الشيوخَ أنفسهم ، دونَ أن يتجرّأ "شيخٌ" واحدٌ منهم على رفع "عِقالِهِ" في وجه "ذكوريتهم" الطافحة ، تحت "دشاشيش" الديموقراطيّةِ ، الشفّافةِ جدّاً .. في هذا البلدِ "الشَفيفِ" جدّاً، الذي باتَ يُغري كُلّ من هَبّ و دَبّ ، على التَحَرُّشِ به .







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة فرح البيطار


.. بي_بي_سي_ترندينغ |فيلم #فطور_إنجليزي: آخر الأعمال الدرامية ا


.. بيع لوحة للفنان بانكسي بأكثر من مليون يورو بعد تمزقها!




.. استمرار أزمة صناعة السينما في مصر


.. كواليس فيلم رجل اول عن نيل ارمسترونغ وهل فعلا اعتنق الاسلام؟