الحوار المتمدن - موبايل



ملحمة 27 سبتمبر 1981

فلاح هادي الجنابي

2018 / 10 / 2
الثورات والانتفاضات الجماهيرية


من السهل أن تکون هناك معارضة ضد أي نظام سياسي في العالم، ولکن العبرة لاتکمن فقط في ذلك وانما في أن يکون لهذه المعارضة أمرين مهمين وهما دوره ومکانته في الواقع الى جانب کونه يمتلك تأريخا وتراثا نضاليا، وإن منظمة مجاهدي خلق هي المعارضة رقم واحد وبإمتياز بهذا الصدد.
منظمة مجاهدي خلق يترادف ذکرها مع کونها صاحبة 120 ألف شهيد، وهناك ليست ملحمة أو ملحمتين في تأريخها وانما ملاحم عديدة کلها مبعث فخر وإعتزاز تشرح في تفاصيلها وخطوطها العامة ماقد قامت به منظمة مجاهدي خلق من أجل حرية الشعب الايراني ومن أجل طموحاته وأمانيه وکيف إنها ظلت مواظبة على مسيرتها النضالية ولم تتوقف ولو ليوم واحد، وإن ملحمة يوم 27 سبتمبر عام 1981، في مدن ساري وشيراز والأهواز وطهران، عندما شباب مجاهدي خلق، ممن شاركوا في مظاهرة بالشوارع الرئيسية في طهران، شعار الموت للخميني، وبالتالي انهارت هيمنة خميني الذي كان في ذروته آنذاك وعمموا شعار«الموت للخميني» اجتماعيا، وقد ردت سلطات النظام القمعي للملالي المجرمين على الفور بإطلاق النار على المتظاهرين ودخل شباب مجاهدو خلق في مواجهة معهم، وقتل نظام خميني ما لا يقل عن 1800 شاب ويافع سقطوا شهداء في ذلك اليوم. هذه الملحمة وفي ذلك التأريخ، يبين بکل وضوح من إن المنظمة قد عرفت معدن هذا النظام الردئ ومن کونه معادي للشعب وإن ترديد شعار«الموت للخميني»، کان في حد ذاته تأکيدا على إن المنظمة أعلنت رفضها لأصل وأساس النظام المتجسد في الخميني الدجال ذاته.
ملحمة يوم 27 سبتمبر عام 1981، کانت بمثابة إعلان مبکر عن حقيقة هذا النظام ومن کونه معادي للشعب وسيتسبب بالکثير من المصائب والکوارث للبلاد ولعل إطلاق النار على 1800 شاب ويافع من قبل النظام أثبت دموية وإجرامية الملالي وإنهم لايتورعون عن الاقدام عن أي شئ من أجل تحقيق أهدافهم، وبطبيعة الحال في الايام قد أثبتت بعد هذه الملحمة حقانية هذه الملحمة وکيف إنها أکدت مبکرا على إجرام النظام.
اليوم، وبعد مرور 40 عاما على هذه الملحمة الخالدة، فإن دماء ال1800، شهيدا، قد صارت کمنار للشعب الايراني وصارت تأريخا خالدا يحفز ويحض على مقارعة النظام وعدم تجاهله وإلتزام الصمت تجاهه والاستمرار في النضال حتى إسقاطه، وإننا عندما ندقق في مايجري اليوم في إيران، فإن ذلك نتيجة حتمية لکل تلك الملاحم البطولية لمناضلي مجاهدي خلق حيث نرى النظام قد وصل الى مراحله النهائية وإنه على أبواب السقوط.







اخر الافلام

.. الأمة والماركسية - د .موفق محادين


.. لوبن تطالب ماكرون بالاستجابة للمتظاهرين


.. سيدة فرنسية مستاءة من تعامل الشرطة مع المتظاهرين




.. الشرطة الفرنسية تستخدم الكلاب والخيول لإخافة المتظاهرين


.. قوات الأمن تطلق الغازات المسيلة للدموع لتفريق المتظاهرين