الحوار المتمدن - موبايل



أُضحِيّة

دلور ميقري

2018 / 10 / 9
الادب والفن


دخلَ على الخروف، وكان يخفي خلف ظهره سكيناً حادّة. نهضَ الحيوان مذعوراً، مدركاً بغريزته هذه الحركة من لدُن الإنسان. ثم جاء الدَور على الرجل، كي يمتلئ داخله بالخوف. ذلك أنّ الخروف خاطبه بلغة فصيحة: " ما زال عيد الأضحى بعيداً، فذُرني إلى ذلك الوقت يرحمك الله.. "
" عجباً، كيفَ يمكن للبهيمة أن يتكلم؟ "
" ليسَ ذلك بأعجب من فهمك ما يقوله البهيمة! "، أجابه الحيوان مبتسماً في رجاء. هزّ الرجل رأسه محتاراً، ثم ما لبث أن تمتمَ: " الحقيقة، أنني أحتاج لجلدك في سبيل الكتابة ". سأله الخروف، مظهراً الاهتمامَ: " أنتَ كاتبٌ، إذاً؟ سأمنحك طريقة بديلة للكتابة على الجلد، لم يعرفها الإنسان قبلاً قط. ومادة هذه الطريقة هي خشب الأشجار، أسهل تحضيراً وأقل كلفة "
" خشب الأشجار! لا بد أنك تهزأ بي، كي أعتقك من الذبح؟ "، قاطعه الرجل مغتاظاً. إلا أنّ الخروف مضى بكل جدية وثقة يشرح طريقة تحضير عجينة الورق، مختتماً ذلك بالقول: " فإن لم تحقق النتيجة المرجوة، فهذه عنقي تحت تصرفك! ".
مضت الأيام، وكان الكاتبُ قد جرّب العجينة ونجحَ في تطويعها لتصبح صفحات رقيقة بالوسع الكتابة عليها بشكل أفضل من الجلد بما لا يقاس. ثم طرحَ تالياً فائض الورق في السوق، جانياً أرباحاً طائلة. ولقد بقيَ سر العجينة محفوظاً لدى الكاتب، لا يبوح به لأحد.
قبيل عيد الأضحى، شاء الرجل أن يطل على الحيوان لمجرد إخافته. إلا أنه هذه المرة أيضاً، امتلأ قلبه رعباً: بدلاً عن الحيوان المسكين، كان أمامه هنالك ماردٌ رأسه يصل إلى السقف وكان قاتم البشرة بعينين تقدحان شرراً. ضحك المارد بصوت كهزيم الرعد، ثم طمأن الرجل بالقول: " أنا جنيّ، فلا تخف! أتذكُر ذلك اليوم، حينَ أعتقتني من الذبح؟ حسناً، كنت أحتاج مهلة كي أعود لصفتي كجنيّ بعدما عوقبت من قبل الله بمسخي خروفاً مدة معينة. والآن، شبيك لبيك، عبدك بين يديك! أطلب وتمنى! ". فكّر الرجل ملياً، على أثر اطمئنانه لشخصية المارد. وما عتمَ أن قال في شيء من التردد: " لا أطلب شيئاً، سوى أن أكون الكاتب الأوحد في هذا العالم ".
خيّل للكاتب أنه كان يحلم بالشهرة بعد الثروة، ففتح عينيه ليجد نفسه في مكان مهجور لا يكاد يُسمع فيه سوى أصوات الطبيعة، وكانت قليلة على أيّ حال. بعد جولة متعبة، أخذت منه النهار بكامله، أدرك أنه رميَ به في جزيرة معزولة عن العالم. في آناء الليل والنهار، ولأيام متتالية، كان الموج يحمل صدى صرخات الرجل. فيما بعد، عاد الهدوء إلى المكان ما عدا الأصوات المألوفة للطبيعة وكائناتها من هوام وحشرات وبهائم.







اخر الافلام

.. تعرف على أسواق باريس الشرق..بيروت وعلاقة تجارها بأغنية الفلك


.. من هم الممثلين العرب الذين ساهموا في نجاح أبرز المسلسلات الأ


.. بتحلى الحياة – مسلسل ثورة الفلاحين – الممثلة فرح البيطار




.. بي_بي_سي_ترندينغ |فيلم #فطور_إنجليزي: آخر الأعمال الدرامية ا


.. بيع لوحة للفنان بانكسي بأكثر من مليون يورو بعد تمزقها!