الحوار المتمدن - موبايل



عودة الروح!

سليم نزال

2018 / 10 / 10
مواضيع وابحاث سياسية


حين افكر بعودة الروح فاول ما افكر به هو ذلك الحوار الذى دار فى رواية توفيق الحكيم مع خبير اوروبى الذى ينظر نظرة دونية الى المصريين لانهم يعيشون مع الحيوانات الاليفة فى ذات المكان.
الخبير اوروبى لا يستطيع بحكم تركبيته الثقافية ان يفهم مسأله التكامل البيئى فى المجتمعات الغير الغربية . و هو بحكم نظرة المركزية الغربيه ان ينظر الى هذا الامر نظرة استعلاء الى بلادنا .
لكن توفيق الحكيم راى ان ما يحدث وقتها فى مصر هو عودة للروح بعد غياب طويل !كان ذلك فى ظل مناخ ثورة 1919 التحررية.

و مع كل حالة الانكار التى قامت عليها دولة اسرائيل يضطروا احيانا الاعتراف بالواقع!
فقد اعترف مرة خبير زراعى اسرائيلى ان كل التقنيات الحديثة التى استخدمها الاسرائيليون لا تضاهى خبرة الفلاح الفلسطينى فى الارض..
و حين اتحدث عن عودة الروح فانى عن تراث روحى و اخلاقى عاشه اجدادنا طوال الوقت.
و هذا المفهوم يتجلى فى النظرة الكليه للوطن .و النظرة الكلية تعنى ان نرى الوطن كله كميراث حضارى للجميع .
فى النظرة الكلية يصبح التراث المسيحى الاسلامى ملكا رمزيا للجميع .
و تصبح القديسه مريم البواردى و القديسه رفقة و الشاعرة الصوفيه رابعة العدويه ملكا روحيا للجميع .
و فى النظرة الكلية المقدسات الدينية هى جزء من كل و ملكا للوطن كله و بهذا المعنى يصبح المسجد الاقصى وكنيسة القيامة رمز وطن بل رمز للشرق كله بما يعج من اديان و طوائف و افكار و امال و احلام و تاريخ و حضارة .
و فى النظرة الكليه تصبح فكرة الانتماء الوطنى و القومى ملكا رمزيا للجميع .و تتم عملية الصهر الوطنى فى اطار التاريخ اى الحياة بحلوها و مرها بدون الكلام الكثير عن العيش المشترك و الاخوة الخ.
و ما يحصل فى فلسطين الان اكبر بكثير من مواجهة بين الدم و السيف , بل مواجهة مع حالة التمزق التى يعيشها المنطقة العربية و المشرق بصورة خاصة.فلنتذكر ان الانتفاضة الاولى تبدا مع الذات ثم ضد المحتل فى ظل عملية تكامل و تناغم بين الانتفاضه ضد ترهل الذات و ضد المحتل .
لقد هبت رياح الحرية على فلسطين و المشرق و الذى اتمناه من رجال السياسة الافادة من هذا المناخ على الصعيد السياسى لاجل الاقتراب نحو فجر الحرية.
انها عودة الروح !







اخر الافلام

.. ماي تعد لاحتمال الخروج من الاتحاد الاوروبي من دون اتفاق


.. الخطوط البريطانية تعلن استئناف رحلاتها إلى باكستان


.. مشاركة سورية في القمة العربية؟




.. شاهد: كلب يتقمص دور الحارس ويتصدى لركلة جزاء


.. الروبوت -بروخود- كاسح الألغام المنيع