الحوار المتمدن - موبايل



على أي شيء نشكر العبادي؟

حسن رجب

2018 / 10 / 10
مواضيع وابحاث سياسية



بعد نجاح أحزاب الإسلام السياسي الحاكمة منذ ١٥ عاماً ، بتدوير نفاياتها من جديد تحت مسمى "شخصيات مستقلة"،
بمباركة الدول المتحكمة بالشأن العراقي_أميركا_إيران_تركيا وغيرها من الدول .. ،

أطلق بعض المشتغلين في الصحافة والإعلام أو التدوين ، هاشتاكات بعنوان (شكراً للعبادي) وذلك لما قدمه_بحسب تعبيرهم_ من "إنجازات" ، منها ،

تسليمه السلطة بشكل "سلمي" لخليفته عبدالمهدي !

"تحريره" الأراضي من أيادي داعش !

تعامله ب"نجاح" مع قضية الإستفتاء في إقليم كردستان وإعادة نشر القوات الأمنية التابعة لحكومة المركز في كركوك .

إعادة ترميم علاقات البلد الخارجية .

وقبل أن نقر بأنها "إنجازات" تحسب له أو ننكر عليه ذلك،
ينبغي هنا أن نطرح بعض الأسئلة .

مثلاً ،

#هل بيد السيد العبادي أن يرفض تسليم السلطة بشكل سلمي بوجود هذا العدد من الأحزاب المتسلحة بقوة المال والميليشيات ؟

#هل حرر السيد العبادي الأراضي المحتلة من سيطرة داعش بيده ، أم أن القوات الأمنية المشتركة بمساندة التحالف الدولي فعلت ذلك ؟

#أكان بإمكان السيد العبادي أن يلجأ إلى إعلان الحرب على كردستان في حال رفضها إجراء الإستفتاء ؟ خاصة والعبادي يعلم جيداً بأنه خيار صعب التحقيق ..

#أين هو هذا الترميم المزعوم لعلاقات العراق الخارجية و"الجارتان" تركيا وإيران تحكمان بإعدام العراق قصفاً بالصواريخ وتجفيفاً من المياه ؟

أخيراً السؤال الأهم ،

هل أصبح المسؤول والذي من المفترض أنه هو "موظف" ،

إنتخب لخدمة الشعب "متفضلاً" على "الشعب" في حال نفذ واجباته؟؟

فإذا كان جواب شاكري العبادي ب"نعم" فما أمامنا إلا أن نلوذ بالصمت محتفظين بآرائنا "الشاذة" وسط سرب الشاكرين ، أو نكونن منهم .







اخر الافلام

.. وول ستريت: مبادرة سرية لتوثيق علاقة تل أبيب بالرياض ????


.. صباح العربية | سوق الخميس أقدم الأسواق الشعبية في السعودية


.. صباح العربية | 20% من المراهقين الأميركيين يدخنون vape




.. صباح العربية | إليسا: تعرضت للتنمر ورأيكم لا يهمني


.. صباح العربية | هوس التسوق