الحوار المتمدن - موبايل



الأسرى

سعود سالم

2018 / 10 / 11
الادب والفن


واستيقظنا في حلمنا من الحلم
لحظة
خيل إلينا بأننا نسمع
صوت العاصفة
هدير الأمواج
صوت الريح والمطر
وطرقات على الباب
وصوت يصرخ
في الفراغ الموحش
نهاية الإنتظار
ويعلن وقت العبور
لحظة الإجتياز
نحو متاهات الصفاء
وتجاوز الإحتضار
واستيقظنا في حلمنا
لحظة حلمنا
بصوت العاصفة
وصوت الإنفجار
وأحاسيس الضياء
في الشوارع والبيوت
في تشققات الصخور
وذرات التراب
ولهفة الإشتياق
في عيون الأطفال
للإنعتاق
واستيقظنا في حلمنا من الحلم
لحظة
جاء الصوت البعيد
يعلن وقت الرحيل
مع نسيم الفجر
لغابة الزهور
لحظة أنطلقنا
على دروب النجوم
نحو الضياء
نردد تعويدة الإنعتاق
الحرية
الحرية
هي النور هي الدواء
الحرية
هي الترياق هي الشفاء
لآلام الدهور
تسمع خطواتها من بعيد
تسبقها كلماتها
ظلال تتلاطم عطورها
وتضيء فراغ الوحشة
تحمل قلبها في يدها
شمسا للأيام المظلمة
من أعماق الدروب الوعرة
من رموش الرياح
وأهداب الرغبة
تدلنا على الطريق
مشتعلة كالجمر
كلماتها تحيى وتميت
تحرق الأخضر
وتسقي اليابس
من الطين والحجر
واستيقظنا في حلمنا من الحلم
لحظة
هبت العاصفة
في عيون الغجر
وتعثر بروميثيوس
وسقطت جمراته في النهر
تجمدت الرؤيا
وعم الثلج
واستيقظنا
قبل الفجر بقليل
استيقظنا
وقبل العبور انهار الجسر
وتفتت الحجر
وابتلع البحر مائه
واستيقظنا
من حلمنا في الحلم
ونسينا
اننا ما زلنا تحتضر
وأننا أسرى
في زنزانة القمر







اخر الافلام

.. أغاني الفنان الكبير قحطان العطار حاضرة في شارع المتنبي في ال


.. ما أسباب تعري الفنان السوري أمام الجمهور في مهرجان قرطاج - ه


.. لغز الموسيقى الكبير... وفاة عملاق الموسيقى الكلاسيكية موزارت




.. بيت القصيد | سوسن معالج - فنانة وناشطة تونسية | PROMO


.. بكاء ابنة محمود القلعاوى فى أحضان الفنان صلاح عبدالله