الحوار المتمدن - موبايل



LOS CHAPCEROS

ناس حدهوم أحمد

2018 / 10 / 11
الادب والفن


عزيزي المريض
إذا ما أخذوك يوما بالضرورة القصوى
نحو المصحات
فهناك حتما ستجد في استقبالك
السيد دراكولا
متنكرا في زي أبيقراط
إذن فاحذره
فمن الأفضل أن لا تسلمه عنقك
ولسيما وهو يقبل بجميع فصائل الدم
وسيمتص دمك وجيبك أيضا
لتخرج من المصحة مريضا
كما دخلتها
وستكون محظوظا إذا ما نجوت
من الموت .
دراكولا لا يعرف أبقراط
ولم يسمع به قط
لكنه يتقمصه .







اخر الافلام

.. قرب جرب هنا مش بنهرج البلياتشو بين المسرح والحياة


.. شاهد: -حرب باردة-.. درّةُ مهرجان الأفلام الأوروبية


.. الأدب الكردي في سوريا بين الماضي والحاضر .. أين هو اليوم!؟-




.. جوائز بالجملة لفيلم -حرب باردة- في اختتام مهرجان السينما الأ


.. العربية.نت اليوم.. هذا سر ابتسامة الفنان السعودي عايض