الحوار المتمدن - موبايل



LOS CHAPCEROS

ناس حدهوم أحمد

2018 / 10 / 11
الادب والفن


عزيزي المريض
إذا ما أخذوك يوما بالضرورة القصوى
نحو المصحات
فهناك حتما ستجد في استقبالك
السيد دراكولا
متنكرا في زي أبيقراط
إذن فاحذره
فمن الأفضل أن لا تسلمه عنقك
ولسيما وهو يقبل بجميع فصائل الدم
وسيمتص دمك وجيبك أيضا
لتخرج من المصحة مريضا
كما دخلتها
وستكون محظوظا إذا ما نجوت
من الموت .
دراكولا لا يعرف أبقراط
ولم يسمع به قط
لكنه يتقمصه .







اخر الافلام

.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في


.. «الأسود يليق بكِ».. أمينة خليل وبشرى وياسمين الهواري في ختام




.. بتحلى الحياة – الموسيقي زياد نعمة


.. نقيب الفنانين التشكيليين يناقش التعديلات الدستورية في البرلم