الحوار المتمدن - موبايل



الاله المنتقى

نبيل الخمليشي

2018 / 10 / 11
الادب والفن


هذا الوحيد الذي أخذتموه
هو منا، من هنا من هذا الشرق
ما زار الغرب أبدا، وما كانت وجهته
صار إلها هناك، وبقينا دونه بشرا
بقينا هنا، مهرطقين وكفرة
وقليل من التائبين
نعرف جار أمه، وجده الذي كان
وربما ذكر أحدنا في الكتاب، غيبا
ربما كان مثله، مبعوثا للبشر
يتذكرون الملكة هيلانة
واليوم الثالث والقبر المقدس
لكنهم يجهلون مكان القيامة
وكيف امتد الوجع الحارق
من البستان حتى تلة الجلجلة
وكيف نداوي جراحنا هنا
ولماذا نرشد زوارهم
الى دير "أبانا الذي" في جبل الزيتون
حيث حفظت الوصايا طرية
دون أن يصيبها سوء
من لفحة شمس أو مطر
لكن جدي، يتذكر كل ذلك وأكثر
يتذكره، يتذكر لونه الاسمر
حيث لم تكن عيونه زرقاء
ولا شعره كان أشقر
كما اشتهيتم وتشتهي نساءكم
غير أنكم قتلتموه ورفعتموه
وألهتموه ودفنتم كل المرحلة
ونسيتم الملامح والشعر المجعد
أنتم واليهود كنتم القساة عليه
ونحن الممتنين له أبدا، نشهد هنا بأنه،
شفانا من البرص ورحل
لم تمتحنه الامراض التي لا شفاء لها
الغضب
الغباء
الغدر
ورحل بعيدا، كي لا يحرج
ويسأل عن دمه الذي انهمر
متلازمة البحر والصحراء لنا وحدنا
والسراب نراه واقعا، عند كل رحيل أو سفر
وشتان بين وشم صليبه في القلب
وأيقونة لتزيين الجيد من ذهب
و لا فرق للذكرى عندنا
بين الصلب وسط اللصوص فوق الاخشاب
وبيعة الاصحاب تحت ظل الشجرة
تصلي أمي صلاتها
وتدعو له بطول العمر بعد الممات
هو ابنها بالمحبة، ما قدسته يوما
لكنها تستجديه كلما هبت الريح قحطا
واشتد الحر وقل المطر
وتعتذر للمجدلية على كل ما حصل
هنا باقون
عند المهد
أو القيامة
أو قبة الصخرة
قبالة هيكل القتلة
هنا باقون نسترق السمع، لهمس السنين
وحديث العدم للحجر
لم يختر شعبه
لكنهم انتقوه من بين ملايين الرجال
وهناك من اختاره الله شعبا له
ونحن امة مستباحة لكل الامم
وكم انتظرت امي مسيحها
ان يجيئها فجرا
و هو، هو ذاته المهدي المنتظر







اخر الافلام

.. الفنان القدير زهير النوباني يستضيف عائلة سورية - غير جو - سو


.. حركة -السترات الصفراء-.. ثقافة الاحتجاج راسخة في المجتمع الف


.. صباح العربية | تائه في السعودية .. فيلم عالمي عن معالم الممل




.. فيلم -22 يوليو- يحذر من ارهاب اليمين الاوروبي المتطرف


.. شاهد تكريم الفنان -عبد الرحمن أبو زهرة- بأيام قرطاج المسرحية