الحوار المتمدن - موبايل



تاه صابر .. مات صابر..!

محمد هالي

2018 / 10 / 14
الادب والفن


إلى روح صابر لحلوي شهيد التهميش الاجتماعي

يؤلمني المساء،
و لا ترحمني النجوم،‘
هو و نجم الإنطفاء،
حين سقط في التيه،
جراح اختلطت بالدماء،
أوشك الظلام أن يمسك به،
يرميه من الأعلى ،
يرتطم بكل أشعة الأنوار،
تاه صابر،
سقط صابر..
و سقطتُ من بؤبئ التحسر،
تاه البلد،
وحزُن نجمي الوحيد المضاء،
و حزنتُ..
من يرحم بؤس الفقر اللعين؟
من يعشق الموت من بهو السماء؟
فقط صابر الحلو،
كعسل أيامه القادمة،
و حنظل أيامه الماضية،
صور كثيرة تفجعني،
صور ما أنا عاشقها،
ما أنا صانعها،
صور اختزلت في صورتين:
حياة حين أيقظتها رصاصة من النوم،
صابر حين خانه الظلام،
و أنا ثالث الصور،
من أطفأ النجوم حين هيمن الظلام؟
محمد هالي







اخر الافلام

.. لن تصدق أن رجل أمضى 35 سنة لانهاء هذه التحفة الفنية المدهشة


.. البحوث الإسلامية: أكاديمية الأزهر ترجمة لجهود مواجهة التطرف


.. فرقة مسرحية في إيران تحول رواية -البؤساء- إلى عرض موسيقي ممي




.. صباح العربية | أغنية -حيرانة ليه- أدخلت ليلى مراد إلى السينم


.. عشاق أفلام بوليوود على موعد مع الرقص بالأردن