الحوار المتمدن - موبايل



صناعة التشدد الديني للانتقام السياسي

طلعت خيري

2018 / 10 / 14
العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني



صناعة التشدد الديني للانتقام السياسي


نقرا صناعة التشدد الديني وثاثيره عقائديا على المجتمعات وخاصة المعتدلة – وان من أسباب ميول المتدينين الى التشدد هو إحساس نفسي يوحي لهم ان الأمة لن تصلح إلا بما صلح أولها وهذا الإحساس ناجم عن عدم قناعتهم بالأنظمة الدينية السياسية التي تحكم البلاد فتظهر لديهم الرغبة بالتغير عن طريق إعادة المجتمع الى صدر الرسالات --ولكن بالحقيقة المتدينون لا يعرفون ما هي الكيفية التي أصلحت أول الأمم– فتظهر الحركات الدينية الأصولية والسلفية الداعية الى التغير بأفكار متشددة منسوبة الى السلف كند سياسي للأنظمة المعتدلة – للتشدد الديني أساليب منها


1- الطعن السياسي – طعن عاموس بيعقوب وإسحاق
أراني الرب هو يصنع جرادا خلف العشب في أول طلوع --وخلف العشب جزاز الملك -- ولما فرغ من أكل العشب --قلت --أيها الرب --كيف يقوم يعقوب صغير --فندم الرب -- فأراني أخرى- فدعا النار للمحاكمة فأكلت الغمر العظيم وأكلت الحقل -- فقلت كف أيها الرب –كيف يقوم يعقوب صغير -- فندم الرب
وتريد مني ان لا تتكلم على بيت اسحق

2- الانتقام الطائفي –
فأرسل الكاهن امصيا الى بيت أيل والى يربعام ملك إسرائيل فقال فتن عليك عاموس في وسط بيت إسرائيل فلا تطق أقواله -- قال عاموس-- يموت يربعام بالسيف ويسبى إسرائيل من أرضه

3- التهديد والوعيد الإلهي المزيف--
فأراني أخرى-- قائم على حائط وبيده زيج فقال لي --ما أنت راء يا عاموس --قلت زيجا-- فقال أضع زيجا في وسط شعب إسرائيل فلا أعود اصفح له بعد -- ستقفر مرتفعات اسحق وتخرب مقادس إسرائيل وأقوم على بيت يربعام بالسيف

4- شرعية التجريم باسم الرب للانتقام السياسي
قائلا-- لامصيا --أنا لست نبيا ولا ابن نبي بل أنا راع وجاني جميز-- فأخذني الرب من وراء الضان وقال لي اذهب وتنبأ لشعبي إسرائيل فالآن اسمع قول الرب --أنت تقول لا تتنبأ على إسرائيل ولا تتكلم على بيت اسحق -- قال الرب امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسيف وأرضك تقسم بالحبل وأنت تموت في ارض نجسة وإسرائيل يسبى سبيا عن أرضه



عاموس --الإصحاح رقم 7



أراني الرب هو يصنع جرادا خلف العشب في أول طلوع --وخلف العشب جزاز الملك -- ولما فرغ من أكل العشب --قلت --أيها الرب --كيف يقوم يعقوب صغير --فندم الرب -- فأراني أخرى- فدعا النار للمحاكمة فأكلت الغمر العظيم وأكلت الحقل -- فقلت كف أيها الرب –كيف يقوم يعقوب صغير -- فندم الرب-- فأراني أخرى-- قائم على حائط وبيده زيج فقال لي --ما أنت راء يا عاموس --قلت زيجا-- فقال أضع زيجا في وسط شعب إسرائيل فلا أعود اصفح له بعد -- ستقفر مرتفعات اسحق وتخرب مقادس إسرائيل وأقوم على بيت يربعام بالسيف -- فأرسل الكاهن امصيا الى بيت أيل والى يربعام ملك إسرائيل فقال فتن عليك عاموس في وسط بيت إسرائيل فلا تطق أقواله -- قال عاموس-- يموت يربعام بالسيف ويسبى إسرائيل من أرضه --فقال-- امصيا لعاموس أيها الرائي اذهب الى ارض يهوذا وكل هناك خبزا وتنبا --وأما بيت أيل فلا تتنبأ فيها --لأنها مقدس الملك وبيت الملك -- فأجاب عاموس—قائلا-- لامصيا --أنا لست نبيا ولا ابن نبي بل أنا راع وجاني جميز-- فأخذني الرب من وراء الضان وقال لي اذهب وتنبأ لشعبي إسرائيل -- فالآن اسمع قول الرب --أنت تقول لا تتنبأ على إسرائيل ولا تتكلم على بيت اسحق -- قال الرب امرأتك تزني في المدينة وبنوك وبناتك يسقطون بالسيف وأرضك تقسم بالحبل وأنت تموت في ارض نجسة وإسرائيل يسبى سبيا عن أرضه







اخر الافلام

.. استطلاع: معاداة السامية في ازدياد عبر أوروبا وبعض اليهود يفك


.. روسيا تدعم إسرائيل في مطالبها بقطع الدعم الإيراني عن الميليش


.. أجواء الميلاد من داخل أكبر مغارة -دمشقية- لولادة السيد المسي




.. إعلان تطهير محيط ثلاث كنائس من الألغام بقصر اليهود


.. مطلوبون بالآلاف للتجنيد في صفوف ميليشيا أسد الطائفية - سوريا