الحوار المتمدن - موبايل



ثائرة ككل اندفاع..!

محمد هالي

2018 / 10 / 19
الادب والفن



-1-
ثائرة بحزنها المستضعف،
بعد حياة الهجر،
ثائرة بفجعها الأليم ،
بعد صابر المقتول،
و هجوم الفئران،
على حلوى القهر،
ثائرة بألمها المكتوم،
بعد الام القطار المعلول
ثائرة بأفق مظلم،
حائرة المنى،
متسخة الأحلام.
-2-
ثرثرة في أسفل القطار،
ثائرة هي الحرية،
ثورة نطت من جثة حياة،
لامست الحلوى في لهف،
غاضبة هي الموت،
احتضنت صابر حين سقط
-3-
ثورة كالضجيج،
كاللغط،
و السخط،
لا هي توخت الهرب،
لا هو أحب الموت،
و لا هم صانعي السكك،
فقط ملهمي الحلوى في صخب.
-4-
ثلة من الآلام:
أولها موت،
ثانيها موت،
ثالثها صخب في الحياة،
رابعها موت...
و الآتي بالآهات،
ثائرة،
ثائرة،
ثائرة...
ككل حلوى مرة،
ككل اندفاع ،
ضمن هذا الغضب،
وسط هذا الصخب...!
محمد هالي







اخر الافلام

.. دورة تدريبة لفنون العمل المؤسساتي في ريف حماة


.. 21 طلقة وموسيقى عسكرية في وداع العميد ساطع النعماني


.. -كتاب مصر- يكرم كبار مبدعى السينما والتليفزيون




.. الغناء الجماعي يساعد على التنفس


.. تواصل أعمال منتدى الثقافة الدولي السابع