الحوار المتمدن - موبايل



ثائرة ككل اندفاع..!

محمد هالي

2018 / 10 / 19
الادب والفن



-1-
ثائرة بحزنها المستضعف،
بعد حياة الهجر،
ثائرة بفجعها الأليم ،
بعد صابر المقتول،
و هجوم الفئران،
على حلوى القهر،
ثائرة بألمها المكتوم،
بعد الام القطار المعلول
ثائرة بأفق مظلم،
حائرة المنى،
متسخة الأحلام.
-2-
ثرثرة في أسفل القطار،
ثائرة هي الحرية،
ثورة نطت من جثة حياة،
لامست الحلوى في لهف،
غاضبة هي الموت،
احتضنت صابر حين سقط
-3-
ثورة كالضجيج،
كاللغط،
و السخط،
لا هي توخت الهرب،
لا هو أحب الموت،
و لا هم صانعي السكك،
فقط ملهمي الحلوى في صخب.
-4-
ثلة من الآلام:
أولها موت،
ثانيها موت،
ثالثها صخب في الحياة،
رابعها موت...
و الآتي بالآهات،
ثائرة،
ثائرة،
ثائرة...
ككل حلوى مرة،
ككل اندفاع ،
ضمن هذا الغضب،
وسط هذا الصخب...!
محمد هالي







اخر الافلام

.. (ما رح ندفع.. ما فينا ندفع) مسرحية تنتقد اوضاع لبنان


.. وزيرة الثقافة تفتتح أول ناد سينما أفريقية بالأقصر


.. شدو الموسيقى يغدو أروع وسط أحضان الطبيعة الخلابة في قلب موسك




.. إمام مسجد نجم لموسيقى الروك في تركيا | عينٌ على أوروبا


.. ترويج/ خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني