الحوار المتمدن - موبايل



دور الفنان/الكاتب

رائد الحواري

2018 / 10 / 20
مواضيع وابحاث سياسية


دور الفنان/الكاتب
زمن التنظيرات انتهى، لأن العصر منحنا من المعرفة والمعلومات ما يجعل توجه أي كلام في غير محله، كما أن عصر النت جعلنا نستمع للطرف الآخر وبحرية ونتأثر به ونؤثر عليه ـ بنسب ـ في ذات الوقت. بالأمس رسم احد الأصدقاء كاريكاتير عن فتح معبر "نصيب" بين سورية والأردن وكتب على لسان احد القادمين من الأردن "كيفك يا زلمة لسه تسعيترك زي ماهي؟" طبعا الكلام موجه إلى موظف الجوازات السوري.
طبعا هذا الكلام بصرف النظر إن كان سيحصل أو لا، علينا نحن المثقفين أن ندفع العجلة إلى الأمام، لا أن نرجعها للخلف، دولة بعد ثمانية سنين من الحرب الأهلية والمؤامرات الخارجة، وما زالت الحرب مشتعلة، وما زال الاحتلال الاميركي والتركي والإسرائيلي يحتل أراضيها، ونسبة الخراب العمراني والسكاني هائلة جدا، ـ ولو رجع الفنان إلى الحرب الأهلية في الأردن سنة سبعين والحرب الأهلية في لبنان سنة خمسة وسبعين لعرف معنى الحرب الأهلية، فما بالنا أن كانت الدول الكبرى في العالم ودول الجوار تدعم وتشارك في هذه الحرب!!.
اعتقد أن علينا أن نراعي مشاعر المواطن والموظف العسكري السوري الذي خاض وما زال يخوض هذه الحرب لنرفع من معنوياته ـ كحد أدنى ـ فمن واجبنا كأشقاء لهم أن نواسيهم وقت الشدة، لا أن نسخر أو نستهزئ منهم.
ملاحظة كان لا بد منها لكي نتقدم إلى الأمام، وارجو أن يتسع صدر الصديق الفنان لهذا النقد كما اتسع صدر السوريين لرسمه الساخر.







اخر الافلام

.. غارات للتحالف على معسكرات للحوثيين في صنعاء


.. إيقاف محافظ نينوى عن العمل وإحالته للتحقيق


.. الصحة العالمية تؤكد قدرتها على هزيمة وباء الكوليرا في اليمن




.. مولر يقدم تقريره لوزير العدل الأميركي


.. العربية تزور مسجد النور في كرايستشيرش بنيوزيلندا