الحوار المتمدن - موبايل



الشعراء يصنعون وطنا !

سليم نزال

2018 / 10 / 21
الادب والفن


الشعراء يصنعون وطنا!


سليم نزال

ربما ان ايا منا ما كان ليسمع بجمهوريه داغستان الجبليه الصغيره لولا رسول حمزاتوف.
فى اشعار حمزاتوف يلتقى روافد عده منها
منها رافد الحضاره القوقازيه و رافد الحضاره الاسلاميه و رافد الحضاره الروسيه بابعادها الارثوذوكسيه المسيحيه و ايضا من رافد الثقافه الاشتراكيه و العالميه .
كان حمزاتوف يرى فى داغستان مثل ايقونه مقدسه على الجميع حب جبالها و سهولها و ينابيعها و حكاياتها المتوارثه عن قصص البطوله القديمه فى الدفاع عن الوطن. هذا الحب العظيم لوطنه داغستنان تجلى ذلك فى اشعاره.ففى كتابه (بلدى) الذى هو مزيج من القصص و الشعر ننقل حمزاتوف تراث بلده من عادات و تقاليد مصورا طبيعه بلاده الخلابه. و هذا التفانى العظيم فى حب بلاده استحق عليها لقب شاعر الشعب.كان بحق يجمع بين حب بلا حدود لوطنه داغسنان. و بين نزعه انسانيه لا يمكن الا ملاحظتها فى كتاباته. كما يمكن ملاحظه انشغاله بالحديث عن جوهر الانسان من خلال ثنائيه الحب و الكراهيه الفرح و الحزن الحياه و الموت الخ
كتب خلال حياته اشعاره بلغته الافاريه الام (توفى العام 2003) و نقلت اشعاره الى اهم لغات العالم. عندما انهار الاتحاد السوفياتى و بدا اقتصاد السوق الوحشى قال حمزاتوف .لقد باتت البندوره اغلى من البشر!و صار كل شى سلعا و صار بالامكان شراء كل شى الضمير و الجمال و الحكمه !
بعض من شعره:

من اين كانت لى القوه الكافيه
لاملا قلبى بكل هذا
لو لم تغن لى امى اغانيها
و هى تهز سريرى كقارب على الامواج
هل كان لهذا العالم ان يكون عزيزا
و لهذه الحياه ان تكون غاليه .لنتعلق بها مرتجفين
هل كان لللانسان ان يكون محبوبا
لدرجه تجعلك تشده الى قلبك
هل كان للزمن الخالد و الانى
ان يتدفق و يمتزج و يغلى هكذا داخلى
لو لم تغن لى امى اغانيها
و هى تهز سريرى كقارب على الامواج!







اخر الافلام

.. الفنانة سميرة عبد العزيز تكرم الناجية من حادث الدرب الأحمر


.. تفاعلكم | جدل حول النشيد الوطني العراقي وكاظم الساهر


.. رئيس حزب المؤتمر: الاتحاد الليبرالي يهدف لنشر الثقافة الوطني




.. ماذا قال وزير الثقافة السعودي للعربية عن مشروعات الرياض العم


.. جولي والموسيقى وأطفال داعش