الحوار المتمدن - موبايل



استعادة الروح !

سليم نزال

2018 / 10 / 22
الادب والفن


استعادة الروح !

سليم نزال

ما كتبه الاديب التونسى المصباحى انه فى نهاية المطاف يعود المرء الى المكان الاول .
بالنسبة للمصباحى انها الرحلة الاجبارية التى تاتى بعد الدخول فى عالم الصخب فى عواصم المدن . و تشبه الى حد ما بعض من شخصيات ديستوفسكى و نجيب محفوظ و سواها .
الكاتب لا ينعزل لانه وحيدا .فهو يمضى للعزله و فى راسه مئات الكتب التى قراها .اى حسب وصف بول فيران للذئب بانه خراف مهضومة فالكاتب هضم تجربة و شخصيات مثات الكتاب و لم يعد وحيدا حتى لو كان جسديا وحيدا .

و ان تاملنا واقعنا الان سنجد اننا نعيش عزلة الكترونية فرضتها علينا العولمة.
كنت فى السابق اجلس فى القطار و قد اتبادل الراى مع جارى او جارتى الى المقعد المجاور .الان لا لغة سوى لغة الاصابع التى تتحرك فوق لوحة الموبايل المضيئة
ذات مرة و كنت فى القطار كان الى جانبى شابة غجرية انيقة على خلاف الكثير من الغجريات .و لحسن الحظ كانت تعرف بعض الانكليزية و كعادتى احب ان اسال و اتعرف الى انماط تفكير لا اعرفها .كنت اتامل عيونها الجميلة و هى تروى لى الحكاية تلو الحياة و انا اشعر انى مثل الكتاب الرحالة الذين يستمعون لحكايات الناس فى الطرقات .كانت عيونها السوداء الواسعة تذكرنى بعصور البدو الذى اجتاحوا العالم مثل جنكيز خان .اثار الامر تفكيرى و الهامى و كان ان اتفقت لاحقا مع صحافية ان نذهب الى بلاد التتار لنمضى فيها شهرا متنقلين من مكان لمكان .لكننا دخلنا فى خلافات شخصية دعت الى الغاء الرحلة .

العزلة اختيارية نقررها وسط العزلة الالكترونية النى نعيش وسطها .الحداثة التكنولوجية باتت تقضى المضاجع بحيث لم تعد تسمح للمرء ان يجلس فى لحظة صفاء مع النفس على طريقة شوبنهر اى العودة الى صفاء الذات او الينابيع الاولى لاستقاء المعرفه .انها رحلة تشبه رحلة سمك السلمون على راى احد الكتاب حيث ينشد سمك السلمون الى الاضواء حين يكون فتيا لكنه ينسحب بعيدا عن الضوء عندما يغادر مرحلة الفتوة.

نحن الان فى عزلة اجباية فرضتها علينا التكنولوجيا الحديثة و العزلة الاختيارية هى نوع من الانفصال عن هذا الضجيج الذى يرافق حياتنا مع المحطات الفضائية او هاتفا نقالا و انترنت وراءنا فى كل مكان .بحيث بدا الكتاب الورقى يتراجع لصالح الكتاب الالكترونى .تلك الاضوءا و الضوضاء التى باتت تضع ارواحنا فى قفص برامج التكنولوجيا و اضواءها المرهقة للروح.
باتت الحاجة للعزلة عملا ضروريا لتنقية الروح من كل اثار ما لحق بها من شوائب.توفيق الحكيم اسماها عودة الروح .لكن بالنسة له كان تاخذ بعدا اجتماعيا ثقافيا .اما انا فاسمى العزلة الاختيارية للكاتب الخروج من ضوضاء العولمة شىء من استعادة الروح !







اخر الافلام

.. إطلالات مختلفة لغادة عادل وياسمين رئيس في مهرجان القاهرة الس


.. لبلبة تداعب المصورين وعزت أبو عوف يحي الحاضرين بمهرجان القاه


.. شريف منير وعمرو يوسف يتألقان على السجادة الحمراء بمهرجان الق




.. وفاء عامر تتألق على «الريد كاربت».. وعبير صبري بصحبة زوجها ب


.. ميس حمدان بصحبة شقيقاتها يتألقان على السجادة الحمراء بـ«القا