الحوار المتمدن - موبايل



حوار قصير جدا ....

زهور العتابي

2018 / 10 / 26
الادب والفن


قالت له والدموع في عينيها...
☆ كنت أتمنى ان ادخل البهجة والفرح لقلبك.... ويكون المولود هذه المرة ولد ...لكن للاسف جائتك الرابعة !!
أجابها وهو يطبع قبلة على جبينها ....
--لا عليك عزيزتي ...فجميل جدا أن أنعت بابو البنات هههههههه....الحمدللله
ردّت عليه معاتبة ....
☆ لقد منحنا العلم فرصة كبيرة لان يكون لنا ولد عن طريق أطفال الأنابيب....كم تمنيت عليك لكنك رفضت !!
أومأ برأسه ....
-- نعم ...أنا لا أريد أن أغيّر ما قسم الله لي من نصيب !!
قبّلت يده بحنان ...
☆ اذن سمّها أنت هذه المرَّة....
اخذ مولودته الحلوة بين يديه وقبَّلها بحنان ...وقال
نعم ....انها منة الله ......







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة – الفنان دوري خباز والعازف جبران مطر


.. فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم


.. لماذا ألقت السلطات في #المغرب القبض على شابين يعزفان الموسيق




.. شرح الجزء الثاني من الأدب - شعر - لغة عربية - أولى ثانوي 201


.. شرح| الوحدة الثانية في اللغة الألمانية للصف الثاني الثانوي 2