الحوار المتمدن - موبايل



من دفاتر الايام !

سليم نزال

2018 / 10 / 26
سيرة ذاتية


من دفاتر الايام !

سليم نزال

كنا فى لقاء علمى فى جامعة اوسلو منذ ما يقرب من عشرين عاما ان لم يكن اكثر .و قد دعى للمؤتمر العديد من الباحثين شرقا و غربا اتذكر منهم الدكتور حسن حنفى و و كنت قد قرات معظم كتبه .و فى تلك المرحلة ركزت كثيرا على قراءة انتاج المفكرين العرب المعاصرين و على راسهم محمد عبدة الجابرى و حسن حنفى و عبدالله العروى و محمد اركون الخ .اهميه هؤلاء فى نظرى انهم كانوا اصحاب مشاريع ثقافية خاصة الجابرى و حنفى .اما العروى و اركون فقد قدموا فى راى مراجعات هامة فى الفكر العربى الاسلامى استفدت منه كثيرا .

كانت ورقتى تتمحور حول اعتقادى ان الاسلام السياسى يتقدم بسبب تراجع الاحزاب القومية و اليسارية و فقدان الثقة بالدولة الوطنية الخ .و و اتذكر جيدا انى قلت انه ان لم تلحق الدولة الوطنية العربية نفسها خاصة فى المشرق حالها و تقوم بتغييرات فان الاسلام السياسى سيسيطر عاجلا ام اجلا . كما اذكر انى قلت ان المعركة ع الاسلام السياسى ستكون قاسية و صعبة و قد تمتد لجيل .

لم اكن اعرف بالطبع يومها ان القاعدة و داعش و اخواتهما سيظهران فى مراحل لاحقة مقدمين اسوا النماذج لللاسلام السياسى .فقد كان فكرنا منصبا على فكر حركة الاخوان المسلمين التى كانت و لم زل تعبر اهم حركات الاسلام السياسى .

و مما اتذكره ايضا انه كان هناك بروفيسور سويدى و معه زوجته الاردنية و قد تبادلت معهما بعض الاحاديث فى الاستراحة . و كان من الواضح ان السيدة الاردنية امراة فى مستوى عال من الثقافة ا .و قد حصل ان جاءت باحثة اسرائيلية و اقتربت لتصافح السيدة الاردنية قائلة لها نحن جيران و بيننا سلام .لم تمد السيدة الاردنية يدها و اكتفت بالقول معكم سلام مع الملك و انا من الشعب و لا سلام بيننا لانكم محتلون لارضنا .

امتقع وجه الاسرائيلية و انصرفت فاقتربت من السيدة الاردنية و كنت قريب منها و قلت لها رفعت روؤسنا بهذا الموقف المشرف !
منذ تلك الاوقات جرت مياه كيرة تحت الجسر كما يقول المثل الانكليزى .فقد شهدنا تراجعا فى الثقافة السياسية الى درجة مخيفه .صرنا نرى مثقفين عرب يزورون اسرائيل بل و يقوموا بالدعاية لها .صار عندنا لللاسف عملاء ثقافيون كما وصفهم المفكر المصرى المرحوم انور عبد الملك .
اهم خلل نعيشه اليوم هو خلل بل انهيار فى منظومات القيم بحيث فسح المجال لكى يتم فيه طمس الحقائق بل ووضع الحق و الباطل فى سلة واحدة .







اخر الافلام

.. أنقرة تطالب واشنطن بتسليم 84 عضوا في حركة فتح الله غولن


.. فرقة سداسي : مواهب عربية شابة من مصر وفلسطين ولبنان


.. اليمن: ما قاله عبد الملك الحوثي لأنصاره خلال إحياء المولد ال




.. ردود فعل غاضبة على موقف ترامب من قضية خاشقجي


.. المغرب يطلق قمرا اصطناعيا جديدا