الحوار المتمدن - موبايل



حكومة التكنوغراط المهدوية

طالب الجليلي

2018 / 10 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


كفى رياء !! كنّا ننتظر !! ( مظفر)

كتبت يوما عن بيضة الدجاجة وانتظار المهر !! كنت اقصد ما نادى به وتعهد ( الشرفاء والوطنيون بلا استثناء وحتى المعممون) بأن تكون الحكومة الوطنية القادمة ( لا حزبية) ولا ( طائفية) ولا شرقية ولا غربية وان تكون ( حتمن) ( تكنوغراطية للگشر) ...! ليس هذا فقط وإنما ( أعلن) ان ( السبد) يضع كتاب استقالته في جيبه ان مارست (گبب المطال) او ( الكتل ) ضغوطها عليه ..

ثم جاء ( الضباب !!) حسب ما قال أنور السادات حبن اخلف بوعده بالهجوم على اسرائيل !!
تمخضت وزارة (السيد ) عن وزارتين فقط ( الصحة والنفط) تكنو غراط ...! ووزارة العدل جائت لطفلة مسبحية ( مع احترامي للمسيح) لا زالت تحمل ( الممية) ، و وزيرا للشباب ( خريج جامعة بوكا للذباحين ) و وزيرا للثقافة والفنون لا يمت لهذا الاختصاص من بعيد او قريب بصلة وكأن العراق عاقر !!! وهكذا دواليك وهلم جرا ..!!

تحسر الشيخ شنآن وقال

ذيج السنه ...

جاء رجل الى فرحان الجابر الذي كان يهوى امتلاك البنادق والوراور الثمينة .. قال له :
ياخالي يا فرحان ! والله لگيتلك تفگه اتلوگ الك !! اشلون تفگه ياخالي .. انگريزيه ، برنو ، تركيه ميزر ام اعبيّه !!!!







اخر الافلام

.. زيارة ملك الأردن الى العراق


.. الحصاد- لماذا يطرد الفلسطينيون من منازلهم لتسلم للمستوطنين؟


.. 24 ألف لاجئ سوري في لبنان على وقع شتاء قاس | ستديو الآن




.. عقب الانسحاب الأميركي المرتقب.. ما مصير المسلحين الأكراد بسو


.. اشتباكات وقتلى بالعاصمة الليبية.. هل تكفي تطمينات المبعوث ال