الحوار المتمدن - موبايل



العالم يتغير و ربما نشهد الان بداية مرحلة جديدة من التاريخ!

سليم نزال

2018 / 10 / 28
مواضيع وابحاث سياسية


كنت افكر اول امس بتلك الظاهره التى بدانا نراها تكثر الا و هى ظاهرة انفصال الدول . .فى السابق كانت ادبيات السياسة تنشغل بتحليل الظاهرة من نوع الاضطهاد العرقى او اللغوى او الدينى الخ .لكن ما بتنا نراه الان هو ان موضوع الانفصال لا علاقة له بالضرورة بالاضطهاد من اى نوع بل ربما بمبدا ان الطيور على اشكالها تقع !.
.
و قد قرات مرة مقالا يدافع فيه الكاتب عن فكرة الدول الصغيرة بالقول انها اكثر نجاحا من ما وصفه بالدولة الكبيرة الصعبة الحكم .
يعدد بضعة اسباب منها سهولة حكم الدول الصغيرة ومرونة الحكم بحكم اقترابه من الشعب و عدم وجود اكتفاء ذاتى للدولة بحيث تظل تعتمد على دول اخرى فى امور عدة الامر الذى يبعد شبح الحروب لان كل دولة تعتمد على اجواء السلام لكى يستمر تدفق البضائع الخ.و هو يربط بين النزعة التى تشجع للحرب عندما تكون الدولة كبيرة قادرة على غزو الاخرين .و كنت عندما اناقش الصديق الهندى فى هذا الموضوع كان من اشد المؤيدين لفكرة انفصال ولاية مهراتشا عن الهند.
.
و قد كان ينطلق من نظرة اراها لا تخلو من انانية .من وجهة نظرة لماذا على الولاية القادم منها ان تكون سلة غذاء الاخرين فى الهند و هى الاقل استفادة من حكومة دلهى المركزية .و طبعا موضوع الاقتصاد يلعب دورا مهما فى الاختيار . اتذكر انه فى العام 1994 عندما جرى الاستفتاء فى النروج حول دخول الاتحاد الاوروبى كان نسبة الرافضين اعلى و لم تدخل النروج الاتحاد.سالت صديقا نرويجيا حينها و قلت له الا اتظن ان النروج كانت ستصوت ب نعم للدخول الى الاتحاد الاوروبى لو كانت بلد فقير .قال بالحرف لا استبعد ذلك .و هذا بالفعل ما شاهدناه عندما كان الناس يرقصون فرحا فى شوارع اوروبا الشرقيه عندما كانت دولهم تقبل فى الاتحاد .و لكن حتى فى هذه البلاد بدانا نسمع الان اصواتا تنتقد الاتحاد الاوروبى كونه عامل مقيد لسياسات الدول.. و قد شهدنا نزعات انفصالية كبيرة كما فى سكوتلاند فى المملكة المتحدة و كتالونيا فى اسبانيا و كوبيك فى كندا .
لكن بالمقابل ستجد الراى التقليدى الذى لم يزل يعتقد ان الكيانات الاكبر افضل للسكان كون هذا الراى ينطلق من فكرة ان النمو البشرى افضل للسكان المتجمعين فى كيان واحد .على عكس الراى القديم الذى كان يرى الكثرة السكانية عبئا على البلاد . و انطلاقا من هذه النظرة سادت فكرة التكتلات الكبيرة المرحلة الماضية.







اخر الافلام

.. الإمارات وفرنسا تعززان العلاقات الاستراتيجية


.. زوكربيرغ يرفض الاستقالة من منصبه


.. الأردن يكرم الشيخ محمد بن زايد




.. قرقاش يؤكد التزام السعودية والإمارات بمساعدة اليمن


.. ترامب يبدي تعاونا غير مسبوق في تحقيقات مولر