الحوار المتمدن - موبايل



حبيبتي اسمعي لِيّْ *

سلام محمد المزوغي

2018 / 10 / 30
الإستعمار وتجارب التحرّر الوطني


حبيبتي اسمعي لِيّْ

أظنني أبلها
وأعتقدُ أني ذكيّْ

سألتُ يوما
واللعاب يسيل من فِيّْ:

ـ لماذا تريدني متخلفا يا غربِيّْ؟

أحسدكَ الدينَ قالَ
والأخلاقَ فضيلةَ الإسلامِيّْ

والنسبَ والشرفَ
والأصالةَ سيدي العربِيّْ

قلتُ: زنديقٌ
ابن عواهر لا أصل لِيّْ

قال: سيكفيني شرّكَ
رفيقي الشيوعِيّْ

ـ سألتُ: ولكنكَ ديمقراطيٌّ رأسمالِيّْ؟

ضحكَ: شعبوي أحمقٌ..
شعبوِيّْ!

ـ قلتُ: متمدنٌ أنا
متحضرّ علمانِيّْ

وأريد قصورا
وعزة
وشعبا أبِيّْ

طربَ وهتفَ:
عظمة على عظمة يا بُنَيّْ!

ابتسمَ..
وتريدُ كرامةً وعيشًا هنِيّْ!


حبيبتي!
ـ هل أنا غبِيّْ؟

ـ لِمَ أدارَ الغربيُّ ظهره لِيّْ؟

وهمسَ:
كلماتي،
ألحاني،
تلك بضاعتِيّْ؟!


ـ حبيبتي هل سترضينَ بِيّْ؟!!


وحبكِ!
إني شهم حيِيّْ

لن أهديكِ الذهبَ والحلِيّْ

لكنْ....
العزةَ فيكِ
سأضخُّ
كل الأفجر
والأظهار
والعشِيّْ

لكني!!
ابن عاهرة ولا أصل لِيّْ!


قال العذالُ فيكِ
حاشاكِ
أنكِ ابنة عاهرةٍ
مثلِيّْ!

حاشاكِ حاشاكِ حاشاكِيّْ!

لكني!
أقول....
حاشاكِ
لو صحّ قولهم فيكِ كما فِيّْ

هل سيأتي يوم تفهمين فيه قولِيّْ؟

فتعين لِمَ لا ترينَ حولكِ
إلا الانتهازِيّْ
والدجالَ الحقيرَ العبدَ الذِّمِّيّْ؟

فترضين....

فتُحلِّقين مثلما حلَّق ذلك الأجنبِيّْ؟

سينتظركِ حضني أبدًا حبيبتِيّْ

حضن ابن عاهرةٍ أعجمِيّْ

ولا حيلة عندِيّْ

غير انتظاركِ....
كحالِ كل عاشقٍ شقيّْ.
..............

* إلى المناضلين: راشد الغنوشي، الباجي قايد السبسي، حسين العباسي وحمة الهمامي.







اخر الافلام

.. قناة العربية - البث المباشر


.. البرلمان الأوروبي ينتقد مصر حقوقيا ويشجب التعاون الأمني معها


.. الحصاد-الشيوخ الأميركي يدينه بالإجماع.. تضييق الخناق على بن




.. من واشنطن-مستقبل العلاقات الأميركية السعودية بعد قرارات مجلس


.. -السترات الصفراء- في إسرائيل تتظاهر ضد نتنياهو في تل أبيب