الحوار المتمدن - موبايل



الرفيق اوريور ..!!@

طالب الجليلي

2018 / 11 / 1
مواضيع وابحاث سياسية


قضية ( الرفيق) اوريور !!!

في بداية السبعينات من القرن الماضي وبعد اعلان ( الجبهة الوطنية) بين الحزب القائد وما ( تبقى)!! من الاحزاب الوطنية الأخرى عقب الانشقاقات والسحق والحروب .. كانت لي زيارة الى مدينتي الشطرة .. كنت قد تعودت ان ازور احد المعلمين الذي تتلمذت على يديه .. كان ذلك المعلم من المناضلين القدامى وقد كان يوما عضوا بارزا في الحزب الشيوعي العراقي وكانت تربطني به قرابة الخولة... سألته عن الوضع الحالي وعن رأيه في ( الچبحه الوطنية!!كما كان يطلق عليها سخرية شمران الياسري - ابو كاطع آنذاك ) .. قال لي الاستاذ ابو خالد وهو يهز يده مستهزئا : خالي انا لم احك لك قضية الرفيق اوريور؟! قلت له ليتني أسمعها منك ...قال ابو خالد:
كنت في الخمسينات قد تعينت معلما في مدرسة قرية اسمها قرية آل بو سعد.. التابعة لمدينة الشطرة .. وكنت منتميا للحزب الشيوعي .. وقد كسبت احترام وحب اهل القرية من خلال عملي الدئوب واهتمامي بأهلها خارج نطاق وظيفتي وفي كافة المجالات حتى احبوني حبا لا حدود له .. ويستطرد او خالد.. وبعد المد الكبير للحزب بعد ثورة الرابع عشر من تموز عام 958 تمدد نشاط الحزب في صفوف الفلاحين .. وقد برز من الفلاحين شخص اسمه اوريور من قرية ال بو سعد .. كان الرفيق اوريور شعلة وذو عبقرية نادرة .. تعلم القرائة والكتابة في شهر واحد وبلع المادية الديالكتيكية ووالمادية التاريخية في اسبوع وكان يكلف من الحزب للذهاب الى بغداد والبصرة فينفذ ويعود في اليوم التالي ... اصبح اوريور محور حديثنا في اجتماعاتنا وجلساتنا .. وكان الرفيق اوريور لا يتكلم ولا يأكل ولا يشرب الا ومقولات لينين و ماركس تتخلل أحاديثه ومفردات الاشتراكية العلمية والديلكتيك تقفز من حديثه

وجاء انقلاب 8 شباط الأسود !!!
بدأ قنص الشيوعيين أينما كانوا وهي ترادف عاصفة الذبح ودفن الاحياء وقطار الموت ...
وجائوا ... جائت السيارة المسلحة الى قرية ال بو سعد .. نزل منها مجموعة من الحرس القومي بملابسهم الخاكية وعلى ذراع كل منهم القطعة الخضراء تلتف كوقد كتب عليها بالخط الابيض ( ح.ق) .. ووسط دهشة وحزن اهل القرية نساء واطفالا ورجالا اقتادوني مربوط اليدين الى الخلف بعد ان استلوني من مدرستي والقو بي في حوض العجلة الخلفي ..
من بين جموع اهل القرية الذين كانو لا حول ولا قوة لهم غير الدموع وحرق السجائر قدم شخص من بعيد وقد تنقب بكوفيته وبيده المكوار ... كان يتقدم مسرعا نحونا وقد شق صفوف المتجمعين بعنف .. كان الحرس مسلحين ببنادق ( بور سعيد الناصرية) .. خفت من الرفيق اوريور والشرر الذي كان يتطاير من عيونه !! قلت لنفسي سيفعلها ويقتلوننا .. غمرت له وعضضت شفتي السفلى محذرا لكنه تقدم غاضبا وغير مبال .. سمعت طقطقة سحب اقسام البنادق تهيئا لما سيحدث .. سارت همهمة بين الحضور وصرخ طفل باكيا .. وصل الى حوض المسلحة ثم هز مكواره وهو يزيح اللثام عن وجهه وما ان اقترب مني حتى رشق وجهي ببصاقه وهو يقول : راتبك ثلاثين دينارا يا عمي ! شتريد اتصير بعد بعد ؟! وزير ؟! !!!







اخر الافلام

.. زيارة ملك الأردن الى العراق


.. الحصاد- لماذا يطرد الفلسطينيون من منازلهم لتسلم للمستوطنين؟


.. 24 ألف لاجئ سوري في لبنان على وقع شتاء قاس | ستديو الآن




.. عقب الانسحاب الأميركي المرتقب.. ما مصير المسلحين الأكراد بسو


.. اشتباكات وقتلى بالعاصمة الليبية.. هل تكفي تطمينات المبعوث ال