الحوار المتمدن - موبايل



قل لي يا صديقي

عبد اللطيف الصافي

2018 / 11 / 1
الادب والفن


"عبد الحق"
يا صديقي الوفي
أيها المسافر الأبدي
الى أين تحمل وعيك الشقي؟
تعبر المسافات
ترسم المسارات
تنثر بذور المسرات
في الآفاق البعيدة
تهيم بين مجرات القصيدة
مثقلا بمشاريع الحب
وسبر أسرار المكيدة

قل لي يا صديقي
هل ما زلت تذكر
نخيل "تغمرت" بقده الممشوق
يمدد ظله بين وادي صياد
وواركنون
يتسامق عاليا كمنارة
على هديها
تحط الفراشات قوافل
و الجراد جحافل
والنمل والبلابل
و تباشير المساء
تفيض سلاما فوق الغيوم
وتغازل المشاتل
وابتهالات الماء
تقود السواقي بين الكروم
الى مثوى السنابل


قل لي يا صديقي
هل ما زال في ركحنا المقدس
متسع لاستنهاض المخيلة
والابحار في يم المحال ؟
وهل ما زال في الجسد المدنس
روح مشتعلة
تقايض المال بالجمال ؟
والشعر ؟
الشعر يا صديقي..
ما ذنبه؟
توارى خلف ضجيج الألوان
وخشخشة الفئران
وأين صحبه؟
ضاقت بهم سبل المتون
وانفض من حولهم الغاوون
قل لي يا صديقي
قل..
قل..
قل..
اين يكمن السؤال؟

كلميم في: 31/10/2018







اخر الافلام

.. أفلام بدقيقة واحدة عن حقوق الإنسان في مهرجان -موبايل فيلم في


.. تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه


.. روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه




.. رحيل الفنان حسن كامي ابن الأسرة العلوية


.. المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما