الحوار المتمدن - موبايل



تركوا الأرض جرداء للمنجل

شعوب محمود علي

2018 / 11 / 1
الادب والفن


تركوا الأرض جرداء للمنجل
1
تركت الغناء
وقطّعت أوتار قيثارتي
وألقيت بالصنج في سوق من يصنعون القدور
وما كان من أدوات الطرب
وصنت القرب
منذ كان الغرق
وما كلّ من يرتقي منبراً
نقول صدق
لقد سرقوا بلبلي
ولم ينطقوا بالكلام الجلي
ففيهم من الشافعي
وفيهم من الحنبلي
وفيهم من الحالمين
لرسم الجنان
ومن سدّد السهم للمقتل
ألائك كالنمل عبّأ ما نال للمقبل
ولم يتركوا في الحقول السنابل
سوى الأرض للمنجل
اعتزلت الغناء
وقرّرت أن لا حضور الى المحفل
وقلت أفرّ إلى صومعة
لأنقطع
لأستشفع
إلى قائد جند الأمير
لأنّي تخلّفت عن جلسات الحضور
وشرطي المرور
كان يغلق شارع
ويفتح شارع
وآخر يكمل بعد الصلاة الدعاء
وآخر يقسم أن لا كنوز
مخبّئة تحت أرض السرير
تمرّر بين سنامي بعير
وقافلة صوب طهران مثقلة بالحرير
ما كذبت سأقسم
بطهر مياه الغدير
2
كيف فرّ للندن
دون علم العشير
وهو يحمل أموال أكره ما قيل عنها
فرّ تحت جناح الظلام
بقميص له كان أسود
كسواد الجريمة بين العشير
يردّد عند الصباح
يحيّ الصلاة
يحيّ الفلاح
وأخوته كانوا ينتظرون
بيع يوسف في شارع المتنبّي
كبيع الكتب
3
بكيتك بغداد
عمياء في سجن بغداد
تنتظرين الشروق لشمسك
حارس السجن يرفض
خروجك للشمس يرفض بغداد
ما تملكين يؤول الى السرقات
نخيلك
نفطك
حقلك
حتى الرصيد
صار في حوزة الناهبين
من الحاضرين
الى الذاهبين
لطهران أم لبلاد الجليد
4
الى الآن أسمع
خيول المغيرين تصهل
وبيتك للبيع يعرض في سوق حنّون
ام تحت لوح جواد
تظلّين حتى المعاد
تباعين في سوق عالمنا المتجذّر بالسرقات
ولا من إشارة
ليوم الخلاص
ولقلقهم
يغنّيك فوق المنائر
وانت تنامين تحت المزابل
عمياء
خرساء
مقطوعة الأهل
في العالمين
ولا من معين
وأنت بهذا الكمين
وشيطانهم
يحزّ رقاب المحبّين قبل الشروق
وأنت مع القيد صلعاء
دون جدائل
ودون حلي
ودون مواكب..
أغنّيك في الكرنفال
وألف سأل
يضجّ على شفتيّ
ولا من خيال
إذا جاء يوم النزال
..,..,..,..,..,..,..







اخر الافلام

.. الفنان بانكسي المعروف والمجهول


.. الفنان خالد عبدالرحمن يكشف لـ تفاعلكم تفاصيل حالته الصحية


.. تفاعلكم : الفنان أحمد مجدي يكشف تفاصيل لا أحد هناك




.. حوار خاص مع الممثلة اللبنانية ستيفاني صليبا


.. دورة تدريبة لفنون العمل المؤسساتي في ريف حماة