الحوار المتمدن - موبايل



فى ذكرى ولاده البير كامو!

سليم نزال

2018 / 11 / 6
الادب والفن


فى ذكرى ولاده البير كامو!

سليم نزال

اظن انى لا ابتعد كثيرا عن الحقيقه ان قلت ان كامو كان من اهم فلاسفه القرن العشرين تاثيرا .من اسطوره سيزيف الى الطاعون الى الغريب كنا نجد انفسنا فى قلب فكر التمرد حيث الاسئله الكثيره حول الوجود الانسانى و حل المفاهيم الكبرى مثل الحريه الخ. نتشارك فى الشقاء الانسانى الذى انشغل به كامو الذى يعبر عنه فى اسطوره سيزيف اليونانيه التى تمثل صعود سيزيف الى الجبل و ما ان يصل اليه حتى يسقط لكى يعود ثانيه و هكذا دواليك..فى فكر كامو ذلك الخليط من التمرد و العبثيه.

و ربما البحث عن التماسك او عن مرجعيه ما فى ظل هذه العبثيه, لان حياه الانسان كما يراها كامو هى شقاء متواصل لا بد من مقاومته و بالتالى ان يموت و هو فى حاله تمرد على كل شىء .و على الاغلب انه تاثر بفكر الفيلسوف الالمانى شوبنهاور الذى عرف بفلسفه التشاؤم حيث راى الوجود كله عباره عن شر و غياب تام لفكره السعاده.
على خلاف سارتر مثلا صديقه اللدود, كان كامو من اسره فقيره ولد فى الجزائر من اب فرنسى و ام اسبانيه لا تعرف القراءه و تعمل فى تنظيف بيوت الاغنياء من المستوطنين الفرنسيين فى الجزائر انضم كامو للمقاومه الفرنسيه عام 1942 و كان يحرر صحيفه (كومبا) اى الكفاح السريه. كما كان له مواقف ضد الشموليه الستالينيه .

.لكن يبدو ان كامو رغم فكره المشبع بالتمرد و تعاطفه مع الشعب الجزائرى لم يصل لمرحله يؤمن فيها تماما بحق الجزائر فى بناء مستقبل بعيدا تماما عن فرنسا الامر الذى جعله يصمت فى اواخر حياته عن الادلاء برايه فى هذه القضيه التى قسمت النخب الفرنسيه يومها. لكنى اعتقد انه لو عاش عامين فقط ليرى استقلال الجزائر لكان من اول المرحبين به.
كان كامو يعيش فى زمن لم يكن الغرب قد وصل فيه لمرحله يتنازل فيه عن (الايغو الاثنى ) و كان الغرب(و ربما ما زال) يتحدث بلغتين: لغه الديموقراطيه لشعبه و ممارسه سياسه الغاء حق الاخرين ان يعيشوا بحريه و يقرروا حياتهم بعيدا عن المركزيه الغربيه.
. لكن كامو كان يجد نفسه دوما فى صف العداله ( ان منطق التمرد هو الرغبة في خدمة العدالة كي لا يزيد في ظلم الوضع .. والسعي الى الكلام الواضح كي لا يُكثف الكذب العام) و هى جمله تذكرنى بجمله جورج اورويل الرائعه ( فى زمن الخداع العام يصبح قول الحقيقه عملا ثوريا! ).
فى مسرحيه كاليجولا التى يبدع فيها كامو و يصورا ملامح الشخصيه المريضه لللامبراطور الرومانى الذى كان يملك خيالا رهيبا يتفنن من خلاله فى كييفه القتل حيث يقول كامو على لسان الامبراطور (لا ارتاح الا بين الموتى!) و فى جمله اخرى يتماهى الامبراطور تماما مع الموت القاتل ليعلن انه الطاعون نفسه الذى يقتل البشر!
و فى روايه الغربيب ليس فقط عن ذلك الاوروبى الذى قتل ولدا عربيا على شاطى بحر الجزائر بل ربما اعلانا من كامو على تمرد عام و رفض لكل الحدود الوهميه التى تربط البشر.فقد عاش زمن الحرب الثانيه عندما كانت جثث الاصدقاء و الاعداء بالملايين تنتشر رائحه الموت فى فى عموم القاره. فى زمن باتت فيه اوروبا ارض خراب حسب قصيده تس اليوت المشهوره.كان ربما موقفا حاسما ضد النيتشويه و الهيجيليه التان تمجدان ثقافه القوه . وو بلغ هذا التمجيد حده عندما وصلت سنابك خيول نابليون اوروبا عندما اعلن هيغل (نهايه التاريخ)
و ربما فكر بنفسه كغريب و هو يكتب هذه الروايه.فقد كان يعرف ان مرض السل قد لا يمهله كثيرا.و كان عليه ان يكتب بسرعه و هو مدرك لعبثيه الحياه فى ظل موت قد ياتى فى اى لحظة!







اخر الافلام

.. بتحلى الحياة – الفنان دوري خباز والعازف جبران مطر


.. فنان بنى في فلسطين فندقا يطل على أبشع منظر في العالم


.. لماذا ألقت السلطات في #المغرب القبض على شابين يعزفان الموسيق




.. شرح الجزء الثاني من الأدب - شعر - لغة عربية - أولى ثانوي 201


.. شرح| الوحدة الثانية في اللغة الألمانية للصف الثاني الثانوي 2