الحوار المتمدن - موبايل



ديوان عورة العلن -ثمرةِ الإخلاصِ

كمال تاجا

2018 / 11 / 8
الادب والفن


ديوان عورة العلن
------------
ثمرةِ الإخلاصِ

ونحن كبشر الزلفى
نسعى لأن نتقاضى
أجرَنا العالي
من محصلة
مخزون ثمرةِ الإخلاصِ
و التّفاني
على دروب السعي
-
ونعمل على
رأب صدع
تولينا
-
للمَداركِ العصيَّةِ على الفَهمِ
قبلَ أنْ يتولّى عنّا
يقينُنا المخالفُ
ويتقلَّبَ على كلِّ جَنْبِ تفكيرٍ
من جوانبِ توعُّكِ ظنِّهِ
ويتصدى كوهن
في عدم استطاعته
دحض الترهات
-
ولكنْ،
مَنِ الّذي سيُجيبُ
على أسئلةِ المُكاشَفةِ
بين عدو رقيق
يربت على كتف أخطائنا
-
وصديق طريق
يسلب مدخراتنا
-
ونديم طليق اللسان
قدم الكاس لنا
وقفل راجعاً
-
وجليس متخف بيننا
يتقن عمله
و بالاتهاماتِ المُلفَّقةِ
على عنائِنا الباهظِ
-
و نحن نتلقى ضربات موجعة
من سوءِ التّقديرِ الحاصلِ
لِهَتْكِ سترِنا
كل لحظة تذمر
وافتضاحِ أمرِ
انكبابنا
بين جنبات النفور
-
ليهز كياننا
في مرآة انعكاس سحنة شبحنا
في غواية كل تعمق
يشرح صدرنا
ويكبدنا
أثمان باهظة
في الكيل
وبأضعاف قوة
صدمة
اندحارنا العنيف
فوق المطبات
-
ثمة َ موازين ~ غيرِ مُدرَكةٍ
لحجم معاناتنا
تبخسُ مِنْ قيمةِ
المحاصيلِ الواردةِ
إلى جيوبِ حذرِنا المنهمكِ
دون أن تصب في عميقِ
فائدة
مكنوناتِنا الغالية
-
و مَنِ ذا الّذي سيفتِّشُ
في جيوبِه الفارغةِ
عن التقصيرِ الحاصل
لا ريب
-
ويتكبد خسارة
مكتسباتة
من حيازة
الخصوصية
من مال
وبنون
وفي دفع فواتير حساب
باهظة تكاليف الإرادة
ليحصلُ على رزقهِ الوفيرِ
من السَّلْبِ الضّاري!!؟؟

كمال تاجا







اخر الافلام

.. خارج النص- مسرحية -فيلم أميركي طويل- لزياد الرحباني


.. فيلم المفضلة يسبر سوداوية طبيعة البشر


.. تفاعلكم | جامعة الطائف السعودية تعلم الغناء والعزف




.. طارق لطفي يكشف سبب المشاركة في فيلم 122 والممثل رقم واحد في


.. لقاء خاص مع أبطال فيلم 122