الحوار المتمدن - موبايل



جدي و الفايس

محمد هالي

2018 / 11 / 8
الادب والفن


لا أرى سوى قوس قزح،
برق من ذهب،
تظاهرات تسع بأحلام جميلة،
هتاف جدي الذي حرم من شمعة دافئة،
يبكي الم الرؤيا الغابرة،
داعبت الشمس لتنير مزهريته الدافئة،
جدي قلق من الوان عصره،
صاح في الجيل..
في كومة القش التي أنعشتها حقيقة الفايس،
و صور العالم الكثيرة،
مباراة كثيرة ألهتني عن حرف جدي،
جدي ادرك هذا،
لوح لي بمزهريته الباهتة،
احتملت معطفه،
و عطفه،
أفكاره..
صفعني ،
و لم انتبه،
من زرع الفايس رقما ،
من ساعده على الابصار،
جدي حكى لي قصص كثيرة،
هذا ما أصبح غوغل يحكيها لي،
يفبركها،
يرميها،
هذا أبكم جدي عن الحكاية،
مات من شماتته ،
و لون الصور القادمة..؟







اخر الافلام

.. السجاد الفارسي.. أهم الفنون الإيرانية


.. صباح العربية | جاهدة وهبي بين الغناء والقصائد


.. معرض -فكتوريا وألبرت- بمسقط يجسد مسيرة الأوبرا وتاريخها




.. سيرة حياة الفنان العراقي الكبير ياس خضر


.. بطل سباحة وفنان.. عبير من مدرسة لدكتورة توحد لإنقاذ ابنها