الحوار المتمدن - موبايل



13 عاما يا هاشم المشاعلة لتفجيرات عمان

عيسى محارب العجارمة

2018 / 11 / 9
مقابلات و حوارات


13 عاما يا هاشم المشاعلة لتفجيرات عمان

خاص - عيسى محارب العجارمة - اليك اكتب يا صديق الوجع والهم الاردني النافذ الى اعماق روحينا بعد 13 عاما على استشهاد عرابك ومعلمك الروحي الشهيد المخرج العالمي مصطفى العقاد .

لا يعلم كثيرون صديقي انك مخرجا عالميا ايضا وتحمل لمسات وابداعات العقاد الذي تتلمذت على يديه في مدينة صناعة السينما العالمية ابان دراستك فن الاخراج السينمائي باعظم المعاهد على سطح الكوكب لحرفة الفن السابع او صناعة السينما .

كثيرون في هذا الوطن - وهنا لا اذيع سرا - بأن الشهيد العقاد فاضت روحه الطاهرة الى بارئها وانت تحتضنه على صدرك بالعناية الحثيثة بمستشفى الاردن وانت تلقنه الشهادة على وقع الصراخ والبكاء المكتوم بروحك الشفافة لمعلمك ومعلم الانسانية قصة الاسلام عبر فلم الرسالة الذي ازعم انك قادر على اخراج فلم بقوة اخراجه لما خبرت فيك من قوة التمكن لهذه المهنة بحرفية عالية وروح فنان ومخرج عظيم مثلك .

كان لقائي الاول بك قبل عدة سنوات في مكتب العراب السفير الدكتور احمد الوكيل بمكتبه بوكالة زاد الاردن الاخبارية وكنت قادما بالصدفة لتلقي ما بقي من اجر شهري حينما كنت اعمل عنده محررا نحريرا لم تعترف الدولة بقضها وقضيضها لغاية اليوم بموهبته كما فعلت ولا زالت معك فهذا قدرنا المشترك ان نترك على قارعة الطريق بشارع الثقافة الاردني فقط لأننا ابناء قبيلة ذات شوكة .

ركبنا السيارة خاصتك من مقر زاد الاردن بالجاردنز الى السي تاون على الدوار السابع حيث نزلت انا للذهاب الى نوبة الحراسة كمتقاعد عسكري على باب احد البعثات الدبلوماسية العائدة للامم المتحدة ويممت انت صوب مسقط رأسك بلدة حسبان المذكورة بالتوارة والانجيل كشاهد حضاري نبيل على عظمة هذه الارض وقاطنيها منذ الازل .

لحسن حظي ان رحلتنا القصيرة في احد ايام الشتاء الجميل في احدى اجمل عواصم الدنيا عمان الجميلة طالت لمدة الساعة نتيجة الازمات المرورية مغرب ذاك الخميس البعيد لنتجاذب اطراف الحديث عن مشوارك الطويل مع فن الاخراج والذي توجته اليوم بنيل شهادة الدكتوراة بفلسفة الاخراج او شيئا من هذا القبيل .

تحدثنا وقتها عن مشروع مشترك عن فلم نود اخراجه لبيان صورة الاردن الجميلة الخالية من الارهاب والكباب انت كمخرج وانا ككاتب سيناريو وفي اخر اتصال بيني وبينك قبل اشهر قليلة تحدثنا لقرابة الساعة عن ذاك الفلم الذي لم يرى النور بسبب بيروقراطية الجهات القائمة على صناعة السينما بهذا الوطن .

على كل صديقي هاشم فلمك الجديد ساكتب له السيناريو المناسب وسيتحدث عن شهدائنا في الركبان وقلعة الكرك ومعاذ وسائد المعايطة وغيرها بادئين بذكرى تفجيرات عمان وشهادة مصطفى العقاد بالذكرى 13 لتفجيرات عمان الارهابية البشعة التي احببت المشاركة بها عبر هذا المقال الذي ستشاركني سطوره فأنت شاهد عيان على قسوة الارهاب ولتكن مطمئنا بأننا سننتج فلمنا حتى لو بعت كليتي يا دولتنا العميقة العقيمة .

دمت بود صديقي الكبير الدكتور هاشم المشاعلة ورحمة الله على الشهيد مصطفى العقاد التي ابت روحة الطاهرة الا الاياب لهذا الحمى العربي وكعبة الاسلام الحقيقة لتفيض في وطن الهاشميين الابرار .

0798985640







اخر الافلام

.. مباراة ودية بين تونس والمغرب


.. غيابات بارزة في لقاء المغرب وتونس


.. تونس.. الغرف السوداء وجهاز النهضة السري




.. إسرائيل.. تخبط حكومي وانتخابات مبكرة


.. مياه البصرة الملوثة.. والأملاح الإيرانية