الحوار المتمدن - موبايل



أشباحُ اليمن .. و أشباحنا

عماد عبد اللطيف سالم

2018 / 11 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


" اليمن سيتحوّلُ الى بلدٍ يعيشُ سكّانهُ كالأشباح"
( تصريح المتحدثة بـاسم برنامج الغذاء العالمي في الشرق الأوسط وشمال افريقيا/ 9-11-2018)
.......
أعرفُ أنّ انتخابات التجديد النصفي لمجلسي الشيوخ والنواب الأمريكيين ، هي أهم من محاولات التجديد النصفي لأعمارِنا المهدورة.
أعرفُ أنّ اصابة "ميسّي" ، هي أهمُّ بكثير من جميع مصائبنا.
أعرفُ أنّ "أهداف" الدون رونالدو "صاروخ ماديرا" ، هي الأحقُّ بالمتابعةِ من جميع أهدافنا التنموية ، و صواريخنا التحرّرية ، و طائراتنا المُناضِلة ، و دبّاباتنا المُستقلّة .. وجنودنا الكادحين - المُجاهِدين.
أعرفُ أنّ الدفاعَ عن "قضية" خاشقجي ، هي قضيّةٌ "أخلاقيّةٌ" ، و"نبيلة" .. وتستحّقُ أنْ "نُغطّيها" ، ونعزفَ عليها ، و نُغنّيها ، على مدار الساعة .
ولكن .. في هذه اللحظة .. هناك 14 مليون يمني ، شاء حظّهم "التعيس" أن لا يكونوا "خاشقجيّينَ" بالولادة أو بالمهنة ، يُعانونَ من المجاعةِ الى حدّ الابادة، ولا يجدونَ صحناً فيهِ بقيّةٌ من حساءٍ فقير، يغمسونَ به "خواشيق" أطفالهم .
ماذا عن هؤلاء ؟؟
في هذا "المُجتمع الدوليّ" المُنافِق ، و "المُلفّق" ، الذي يُعاني من انعدام "حسّ التناسب"(أي حسّ التمييز بين ما هو مهم ، وما هو أهمّ من الأشياء) .. فإنَّ أفضلَ وصفةٍ للتحوّل الى "شبح" ، هي أن تقفَ في نقطةٍ ما من الجغرافيا ، وعلى مسافةٍ ما من التاريخ ، وأن تكونَ مُجبراً على الاختيارِ (حيثُ تقِف) بين الولاءِ للقادمينَ من الكهوف ، أو الولاءَ للقادمينَ من الصحراء .. بين الولاءِ للقادمينَ من الرَملِ ، أو الولاءِ للقادمينَ من الصخر .. بين الخضوع لجلاّديكَ ولصوص بلدك ، أو الخضوع لمشيئة الولايات المتحدة الأمريكية .. وأنْ تتمنّى بعد ذلكَ أن تعيشَ "سعيداً" ، كأيِّ انسانٍ عاديّ ، في هذا العالم المُلتَبِس .
كُلّنا هذا اليمن الآن .. في هذه اللحظة .
و كُلّنا سنتحوّلُ الى " أشباح" .. بالجوعِ و بغيرِه ..
في الوقت المناسب .







اخر الافلام

.. -صفقة القرن-.. بين التسريب الإسرائيلي والرفض الفلسطيني


.. البث المباشر لسكاي نيوز عربية


.. الشمال السوري.. استراتيجية الانسحاب وتكتيك الصمود




.. السودان.. تظاهرات وسيناريوهات محتملة


.. بعد سقوط بريكست.. الخيارات الأوروبية في التعاطي