الحوار المتمدن - موبايل



علم الزمن ( 1 _ س ) مدخل وتمهيد

حسين عجيب

2018 / 11 / 14
الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع


أعرف _ مع أنها لن تحدث بحياتي وقد تحتاج لعقود ، على أبعد تقدير _ وعلى يقين .... أن هذه المقدمة وما يليها ، سوف تصير يوما بداية علم جديد ونوعي ، ينتقل معه العالم ، وعبره من مستوى وعيه الحالي إلى مستوى جديد ، ونوعي _ معرفيا وأخلاقيا وقيميا وهو الأهم _ ولكن قد يستمر موقف الإنكار مع مقاومته ( علم الزمن ) طوال هذا القرن وأبعد ! لكنه سيشهد نجاحا مدويا في القرن القادم على أبعد تقدير ... أنا على يقين من هذا ، أراه وأحسه وأحاول كتابته بالوضوح الذي يسعني الوصول إليه .
لقد اكتملت رسالتي الأدبية والفلسفية _ عبر هذا النص _ لتبدأ الصفحة الجديدة ...
مع علم الزمن ؟!
ورثنا الخطأ الأساسي في اتجاه سهم الزمن : من الماضي إلى الحاضر والمستقبل .
تلك الفكرة والوجهة خطأ صريح وتجريبي .
حركة الزمن واتجاهه _ اتجاه سهم الزمن _ أحد احتمالين :
1 _ موقف الفلسفة الكلاسيكي ،... الزمن المطلق الذي يحتوي الكون .
2 _ الاحتمال المرجح ... اتجاه سهم الزمن بالعكس تماما من التصور القديم :
من المستقبل والمجهول إلى الحاضر والماضي ، وهذا يمكن اختباره ومعرفته بشكل مباشر وتجريبي كما شرحت سابقا ، حيث ينقسم الحاضر بكل لحظة إلى اتجاهين متعاكسين :
_ أحدهما اتجاه الحياة ( والأحياء ) من الماضي إلى الحاضر والمستقبل .
_ والآخر المعاكس اتجاه الزمن ( والأحداث ) من الغد والحاضر إلى الأمس والماضي .
وفكرة ثانية أيضا حول طبيعة الزمن ، مقارنة بالكهرباء ....
يوجد احتمال ( مرجح برأيي ) أن طبيعة الزمن طاقة ، أو هي نوع مجهول من الطاقة قد يتوصل العلم إلى معرفته خلال هذا القرن .
تتحرك الطاقة عبر مسار واحد محدد ، ودقيق ، بحيث تنتقل في أسهل الطرق والتي تمثل قانون الجهد الأدنى ، من التوتر الأعلى إلى التوتر الأدنى .
ومن المنطقي أن تكون طاقة المستقبل والحاضر أعلى من طاقة الماضي ( بالحدس المشترك يمكن تقبل الفكرة ) ....بكل الأحول هذه القضية يحسمها العلم في المستقبل فقط .
....
خلاصة البحث السابق وعبر حلقاته وموضوعاته المتنوعة ، يمكن تكثيفها وتلخيصها بفكرة محورية تمثل الفرق بين القطبين الموجب والسالب أو بين موقف الحب وموقف العجز عن الحب وبين ق ق درجة عليا و ق ق درجة دنيا وبين الاعتماد النفسي السلبي والانفعالي أو الإيجابي والارادي ، ...والأهم الفرق بين الاهتمام والمبادرة الفردية التي تتمثل بحرية الإرادة والعكس فقدان الاهتمام والعجز عن القرار وتحمل المسؤولية الشخصية _ موقف التجنب .
وتلخصها عبارة واحدة : الفرق بين الحل الفصامي وبين الحل التكاملي .
الحل الفصامي يقوم على اعتبار الوسيلة والغاية متناقضتان ، الغاية تبرر الوسيلة !
بالتزامن مع اعتبار التكلفة والجودة متناقضتان أيضا ...وهذا أكثر شذوذا .
الحل التكاملي على النقيض من ذلك ، يبدأ عبر إدراك ، وتفهم دور المبادرة الفردية _ شخصية الفرد _ في تكوين العواطف والشعور ، وفي تحديد المصير الإنساني . المصير الإنساني على المستويين الفردي والإنساني مرورا بالاجتماعي مسؤوليتنا .
مشاعرك مسؤوليتك
....
حياتك ومصيرك مسؤوليتك ، بالتكامل مع مسؤوليتنا .
حياتك ومشاعرك مسؤوليتي _ مسؤوليتك المتبادلة مع حياتي ومشاعري .
حياتنا مشتركة ، ومسؤوليتنا أيضا .
أنت وأنا آخر .
نحن _ وهم _ الآخرون .
الآخرون _ ونحن _ هم .
....
الكرة الأرضية مع الشمس أمنا والكون أبانا ....
اليوم أفضل من الأمس
غدا أجمل
....
بقيت مشكلة محورية _ مشكلة الأسلوب _ وكيفية الانتقال بالفعل من أسلوب الشعراء والفلاسفة والفنانين عموما " التسرع المتلازم مع نزعة الاستعراض والمبالغة " إلى النقيض وأسلوب العلماء والحكماء " التأني والتدقيق الشديد مع نزعة التحفظ والتواضع " ...!؟!
بصراحة ووضوح تخيفني هذه المشكلة ، ولا تربكني فقط ...
حياتي كلها في الطرف المقابل ...
أنا آخر _ هناك بعيدا







اخر الافلام

.. مئات الكازاخ قيد الإقامة الجبرية في شينجيانغ


.. ترويج/ وثائقي -في سبع سنين-


.. بافل طالباني :- العلاقة بين الشعب الكردي وأمريكا أعمق من معر




.. بافل طالباني: - المهم الان استعادة ثقة الشعب الكردي والمجتمع


.. شاهد.. سرقة 215 ألف ريال في عملية سطو في السعودية