الحوار المتمدن - موبايل



شاعر يقف في الشارع 14

فواز قادري

2018 / 12 / 2
الادب والفن


سريرك الشارع
يقاسمك المارة أحلامك وكوابيسك
قليلاً ما يتكررون
قليلاً ما ترى نفس الوجوه
من شاركك بتحية الصباح
من قاسمتك الابتسامة دون كلام
من نظر إليك كمن ينظر إلى تمثال مكسور
ما من أحد أخذك بين ذراعيه
أو سألك ماذا حل بأعشاش العصافير هناك
بطفولتك التي تنتظرك كل يوم
بأنفاسك تدفّئ روح الحارات الباردة
سريرك الشارع
يهزه الوقت بسرعة
تتأرجح وتتماسك وتجري الأيام
تحلم وتحرس الناس والذكريات.







اخر الافلام

.. ويكيبيديا تعلن اضرابها احتجاجا على التغييرات الحديثة في قوان


.. فيديو.. استوديو وارنر يقدم لعشاق هاري بوتر فرصة لرؤية أبطال


.. حل امتحان التابلت في مادة اللغة الفرنسية- أولى ثانوي




.. هل يصبح ممثل كوميدي شهير رئيس أوكرانيا المقبل؟ | عينٌ على أو


.. إطلالة مميزة لآسر ياسين وزوجته..ومحمود حميدة يخطف الأنظار في