الحوار المتمدن - موبايل



قصيدة

حيدر عصام

2018 / 12 / 3
الادب والفن


اراكِ إذ التقيت بِها ..
وجهُكِ المُذهِل يَحجب وجهِها
قوام جسمكِ فحوى ثيابها
تومئ برأسِها فيتدلى شَعركِ
تُحدثُني فأسمع صَوتكِ ..
تَسألني لمَ لمْ اُجيب على سؤالِها؟
كيف اخبرها بأنني ما كنتُ اسمعها
كيف اخبرها بأنكِ اجملُ مِنها
سأحتاج من التبرير شهور ..
لأصِف لها بأن توت نظير شِفاهكِ
وأن عِناقكِ ألذَ انواع الخُمور
أفيقُ مِن غَفلتي والوذ بالفِرار
كميتٍ في ليلتهِ الاولى بين القبور
اختبئ في معابدِ الاوثان لأصنع
من وجهُكِ صَنماً اعبدهُ ..
ومِن وجهِها في حقولِ القمح
اصنع فزاعةً للطيور ..







اخر الافلام

.. الناشطة الثقافية سناء وتوت تشارك في عيد الجيش العراقي في ناد


.. درة ونرمين الفقى ودينا فى العرض الخاص لمسرحية محمد هنيدى 3 أ


.. أول مسرحية منذ 16 عاما.. هؤلاء شاركوا هنيدى عرض 3 أيام فى ال




.. جدل في الشارع المصري بشأن فيلم أميركي عن كليوباترا


.. بتحلى الحياة – المخرج كارل حديفة