الحوار المتمدن - موبايل



قراءتي لرواية الأزرق بين السماء و الماء للكاتبة سوزان أبو الهوى

داليا حمامي

2018 / 12 / 6
قراءات في عالم الكتب و المطبوعات


رواية جيدة بالمجمل لكن لم تحسن الكاتبة التعامل مع الفكرة.. فلا يمكن المزج بين فكرة خيالية كوجود جني متلبس لسيدة و يظهر لأجيال متتابعة و بين فكرة كالقضية الفلسطينية التي لا تحتمل أي مدخل خيالي إليها كونها واقع مؤلم حقيقي ما زال يقض مضاجعنا يومياً.. السرد عادي لكنه يقوى في عدة مقاطع و الحوارات جيدة لكن لا تخلو من بذاءة غير مبررة.. نقطة القوة في الرواية هي الوصف و خاصة عندما تحدثت الكاتبة عن ما حدث ايام النكبة و عن العيش في مخيمات غزة تحت القصف الاسرائيلي بين الحين و الآخر..
بعض الأحداث المتوقعة أضعفت الرواية و أفترت إيقاعها..و النهاية مقبولة إلى حد ما..
بعض النقط غير منطقية كأن تُنشد الجدة ام مازن و هي بالكاد تقرأ و تكتب و تجاوز الستين من عمرها، أغنية كلماتها:
جدني أنا في الأزرق بين السماء و الماء حيث الزمان كله الآن و نحن الأبدية نجري كنهر...ربما لو أنشدت احدى الاغنيات الفلسطينية و بلهجة محلية كانت ستقنعنا أكثر.. لا أحب الصدف في الروايات و لم تعجبني صدفة التقاء نور مع اخت جدها.. من أول الرواية راودني شعور بعدم المنطقية و لا يمكن أبداً جمع القضية الفلسطينية مع عدم المنطق..
الرواية لا تقارن برواية بينما ينام العالم التي أصنفها كواحدة من أفضل ما قرأت.







اخر الافلام

.. مؤتمر ميونخ.. أولوية الأمن والتباين الأميركي - الأوروبي


.. العراق.. خلافات الوجود الأميركي والحسابات الداخلية


.. أكراد سوريا.. تحذير فرنسي وتهديد تركي وانسحاب أميركي




.. اليمن.. جولات غرفيث وملامح الاتفاق


.. إسرائيل وإيران.. حرب الخطابات وسلام الجبهات