الحوار المتمدن - موبايل



إلا، أقطك

قحطان محمد صالح الهيتي

2018 / 12 / 7
كتابات ساخرة


الا اقَطَّك
-
قطٌَ الشئ قطعه عَرْضًا ، وعرفنا قَطَ قلم الرصاص ونحن تلاميذ.وكان الواحد منا يقول للثاني: قطّ القلم.
-
قالها لي احدهم ذات يوم وبكل وقاحه: بس انت (ما قطٌيتك وإلا اقطٌك)، ولم اكن اعرف معناها حينذاك . بعدها اتضح لي أن ( القَط) صار عرفا وأن أية معاملة لاتنجز دون أن (يُقطٌَ) صاحبها .
-
لقد صار هذا المصطلح شائعا يتداوله ضعاف النفوس من المرتشين باستهتار دون رادع من ضمير ، ولا خوف من قانون ، بسبب الفساد المستشري في اغلب مؤسسات الدولة.
-
مساكين نحن العراقيين قضينا كل أعمارنا (مقطوطين) ، وآخر من قَطنّا هو مجلس نوابنا حين قرر تخصيص مبلغ ثلاثة ملايين دينار كبدل إيجار لكل نائب يكفي الواحد منها تعيين ستة خريجين.
-
نسألُ الله أن يكفينا شر (القطاّطة والقطّاطين ) فلم يبق َفينا بعد كلٌ هذا القَط ما يُقطُ ودمتم سالمين.







اخر الافلام

.. أفلام سورية قصيرة تحاكي الواقع السوري - حكي شباب


.. ??هذا الصباح - فنان غرافيتي مجهول أبهر العالم بلوحاته


.. ??هذا الصباح - ما هي البطولة الدولية لمناظرات الجامعات باللغ




.. فيلم بوي ايريسد: هل يمكن علاج المثلية الجنسية؟


.. تفاعلكم | ايقاف شيرين عن الغناء بعد تصريحها الجدلي عن مصر