الحوار المتمدن - موبايل



حان الوقت ان نتغير !

سليم نزال

2018 / 12 / 9
مواضيع وابحاث سياسية


عندما اقرا كتابات المشتغلين فى حقل السياسة و الكتابة السياسية لا اخفى انى اصاب ببعض الاحباط رغم انى اعتبر نفسى على الاقل شخص متفاؤل .
السبب انى لا المس اى تجديد فى الفكر و كان شيئا لم يتغير منذ قرن .لقد تغير العالم الى درجة بات من الضرورى معها مراجعة الافكار القديمة التى صممت لازمان سابقة .
لا يمكن بناء مجتمعات حديثة بذات المفاهيم القديمة التى ولدت من بدايات القرن الماضى.
و انا اثق انه لو نجحنا فى انتاج افكار حديثة لتجنبنا الكثير من الكوارث التى حصلت فى بلادنا او على الاقل خففنا من وقعها .

على سبيل المثال لا يمكن تطوير بلد فى ظل ثقافة الخوف من ابداء الراى فى الامور العامة .لا يمكن بناء وطن حديث فى ظل سطوة المخابرات و اجهزة المراقية .لا يمكن بناء وطن حديث فى ظل انتشار فكر تكفير الاخرين و اقصاء المختلفين فى الراى .كما لا يمكن بناء وطن حديث و كل خائف من الاخر متوجس منه .لا يمكن بناء وطن ان لم يكن الولاء للوطن يحتل الاولويه لدى الجميع .كما لا يمكن بناء مجتمع قوى ان لم يعطى الجميع فرص متكافئة فى العمل و الوظائف الكبيرة و الصغيره .و اعطاء المجال للشباب دون الاربعين لتولى مناصب قيادية فى الدولة .كذلك منح المراة فرصا اكبر فى الحياة العامة .

ان نكون فى عصر العولمة يعنى ان نقارب المشاكل بلغة عصر العولمة .و جيل الشباب اقدر على هذه المقاربة من جيل الحرب العالمية الثانية .ففى نهاية المطاف انه حاضرهم و مستقبلهم و ينبغى ان يخلى العجائز لهم المجال لكى يتحملون المسوؤلية .







اخر الافلام

.. تفاعل نجوم فريقي يوفنتوس وميلان مع السوشال ميديا خلال تواجده


.. مدرب يوفنتوس: نعتمد على رونالدو وديبالا لحسم السوبر


.. إيمري تشان: ننتظر دعم جماهير يوفنتوس في السعودية




.. حارس مرمى يوفنتوس : نيل البطولات هدفنا الدائم


.. غاتوزو يعترف: ميلان -شركة خاسرة-