الحوار المتمدن - موبايل



رسالة إلى الشباب -لا تشتتوا جهودكم-

ليون تروتسكي

2018 / 12 / 19
الارشيف الماركسي


ترجمة موقع ماركسي
في هذه الرسالة المقتضبة، التي بعثها يوم 29 ماي 1923 إلى مناضلين من كييف، ونشرتها جريدة برافدا يوم 31 ماي 1923 . يحلل تروتسكي بشكل مكثف، لكن في نفس الآن واضح وكاف جدا، أهم سؤال يطرحه المناضلون الشباب الذين يريدون الحصول على تكوين نظري صلب في الماركسية ومختلف مجالات المعرفة: "كيف أتمكن من فهم عميق للماركسية وكيف أدبر وقتي لكي أحقق ذلك بأكبر قدر من السرعة والفعالية؟" فكانت نصيحته إليهم هي: "لا تشتتوا جهودكم". ندعو قراءنا إلى دراسة هذه الرسالة الهامة، فكاتبها أحد أعمدة الفكر الماركسي فهما وتنظيرا وممارسة.



نص الرسالة:


«لا تشتتوا جهودكم

الرفاق الأعزاء:

تشتكون من أنكم لم تتمكنوا من قراءة حتى عُشر الكتب التي تهمكم، وتسألون عن كيفية تدبير وقتكم بعقلانية. هذا سؤال صعب للغاية لأنه في آخر المطاف يتوجب على كل شخص أن يتخذ مثل هذا القرار وفقا لاحتياجاته واهتماماته الخاصة. ومع ذلك، ينبغي القول إن مدى قدرة الشخص على مواكبة الأدبيات، سواء أكانت علمية أو سياسية، أو غير ذلك، لا يعتمد فقط على قدرة الشخص على توزيع وقته بشكل حكيم، بل أيضًا على التدريب المسبق للفرد.

في ما يتعلق بإشارتكم تحديدا إلى "شباب الحزب"، فإنه لا يسعني إلا أن أنصحهم بعدم التسرع، بألا يشتتوا جهودهم، ألا ينتقلوا من موضوع إلى آخر، وألا ينتقلوا إلى من كتاب إلى آخر إلا بعد أن يكونوا قد قرأوا الأول بشكل صحيح وفكروا فيه بعمق واستوعبوه جيدا. أتذكر أنني عندما كنت أنا أنتمي إلى فئة "الشباب"، كنت أشعر أيضا أنه لم يكن هناك ما يكفي من الوقت. بل حتى في السجن، عندما لم أكن أفعل شيئا سوى القراءة، كان يبدو أنه لا يمكن للمرء القيام بما يكفي في يوم واحد. في المجال الأيديولوجي، كما هو الحال في المجال الاقتصادي، تعتبر مرحلة التراكم البدائي للمعارف هي المرحلة الأصعب والأكثر إرهاقا. وفقط بعد أن يتم التحكم في بعض العناصر الأساسية للمعرفة ولا سيما المهارات النظرية (المنهجية) وتصبح، إذا جاز التعبير، جزءا من لحم ودم النشاط الفكري للفرد، يصير من الأسهل مواكبة الدراسة ليس فقط في المجالات التي يعرفها المرء، بل حتى في مجالات المعرفة القريبة منها والبعيدة، لأن المنهج، في آخر المطاف، عام.

من الأفضل للمرء قراءة كتاب واحد وقراءته جيدا؛ من الأفضل له أن يستوعب شيئا قليلا في وقت معين وأن يستوعبه جيدا. فقط بهذه الطريقة سيمكنه أن يوسع قدراته الذهنية في الفهم بشكل طبيعي. سوف يكتسب العقل تدريجيا ثقته في نفسه وينمو ويصير أكثر إنتاجية. بوضعكم لهذه التصاميم الأولية في الاعتبار، لن يكون من الصعب عليكم تنظيم وقتكم بعقلانية. ومن تم سيصير الانتقال من دراسة إلى أخرى ممتعا إلى حد كبير.

مع تحياتي الرفاقية

لـ. تروتسكي»

من كتاب: "مشاكل الحياة اليومية" (بالانجليزية)







اخر الافلام

.. آلاف المتظاهرين احتجاجا على ترشح بوتفليقة للانتخابات الرئاسي


.. زعيم حزب العمال البريطاني في بروكسل..لماذا؟


.. كيف يتذكر الشباب المغربي حركة -20 فبراير- بعد ثماني سنوات من




.. بوتين يهد الولايات المتحدة: مستعد لأزمة صواريخ كوبية أخرى إذ


.. نداء تونس يرشح القايد السبسي